اليونان.. اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومحتجين رافضين لاتفاق اسم مقدونيا

اليونان.. اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومحتجين رافضين لاتفاق اسم مقدونيا

المصدر: الأناضول

شهدت العاصمة اليونانية، أثينا، الخميس، اشتباكات بين قوات الأمن، وما يقرب من ألفي متظاهر من المحتجين على الاتفاق الذي ينص على تغيير اسم مقدونيا إلى ”جمهورية مقدونيا الشمالية“.

واحتشد المتظاهرون، أمام مقر البرلمان بميدان سنتيغما، بالعاصمة، أثناء مناقشته الجمعية العامة للبرلمان للاتفاق المذكور من أجل التصويت عليه، ما دفع قوات الشرطة لإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، فضلًا عن قيامها باعتقال آخرين.

وأثناء الكلمة التي ألقاها رئيس الوزراء، أليكسيس تسيبراس داخل البرلمان، شن المتظاهرون اعتداءً بالحجارة، والألعاب النارية، ما دفع قوات الشرطة للرد عليهم بقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع.

ومع اشتداد التوتر بين الجانبين، تدخلت شرطة مكافحة الشغب اليونانية بالهراوات لتفريق المتظاهرين، بينما كانت هناك مطاردات في الميدان، كما تأثر كثير من الناس في المنطقة بالغاز المسيل للدموع.

واحتجاجات الخميس، تعتبر أقل من حيث المشاركة مقارنة بنظيرتها التي جرت الأحد الماضي، وشهدت مشاركة عشرات الآلاف.

في سياق ذي صلة، احتشد أكثر من 4 آلاف متظاهر أمام السفارة الأمريكية بأثينا، تلبية لدعوة وجهها الحزب الشيوعي اليوناني، وأخذوا يرددون هتافات مناهضة لحكومة بلادهم، وحلف شمال الأطلسي ”ناتو“، معتبرين أن اتفاق الاسم مع مقدونيا تم توقيعه بضغط من الولايات المتحدة.

وبحسب ما ذكرته العديد من الصحف المحلية اليونانية، شهدت مدينة سلانيك، ثاني أكبر المدن اليونانية بعد العاصمة، الخميس، مظاهرات احتجاجية رافضة للاتفاق ذاته.

بدوره أجل البرلمان اليوناني تصويته على الاتفاق لليوم الجمعة، بعدما كان مقررًا إجراؤه في وقت متأخر من الخميس.

وفي 11 يناير/ كانون الثاني الحالي، وافق البرلمان المقدوني على تعديلات دستورية تقضي بتغيير اسم البلاد إلى ”جمهورية مقدونيا الشمالية“، بموجب اتفاقية ”بريسبا“ المبرمة مع أثينا في يونيو/حزيران 2018.

وبعد استقلال مقدونيا عن يوغوسلافيا السابقة، في 1991، رفضت اليونان اعتماد اسم جارتها الجديدة.

وتقول اليونان، التي تضم إقليمًا اسمه مقدونيا، إن اسم جارتها (مقدونيا) يعني المطالبة بالسيادة على أراضٍ يونانية.

وشكل الخلاف عقبة أساسية أمام بدء مفاوضات سكوبيه للحصول على عضوية كل من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (الناتو) بسبب الرفض اليوناني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com