العفو الدولية: إيران اعتقلت 7 آلاف معارض في حملة قمع كاسحة

العفو الدولية: إيران اعتقلت 7 آلاف معارض في حملة قمع كاسحة

المصدر: طهران-إرم نيوز

قالت منظمة العفو الدولية، إن السلطات الإيرانية اعتقلت أكثر من 7000 معارض ومنشق خلال العام الماضي، في حملة قمع كاسحة أدت إلى سجن المئات أو جلدهم، وقتل ما لا يقل عن 26 متظاهرًا، ووفاة تسعة أشخاص في الاحتجاز وسط ظروف مريبة.

وأشارت المنظمة بحسب تقرير لها تم تداوله اليوم الخميس، إلى أن ”الصحفيين والمحامين ونشطاء حقوق الأقليات والمتظاهرين المناهضين للحجاب من بين أولئك المحتجزين في حملة القمع التي شنتها السلطات الإيرانية“، واصفة عام 2018 بأنه ”عام من العار لإيران“.

وأكدت أن ”السلطات الإيرانية تغلبت على المتظاهرين العزل واستخدمت الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه طوال العام – لا سيما في كانون الثاني/يناير، وتموز/يوليو وآب/أغسطس من عام 2018 – مع اعتقال الآلاف  بشكل تعسفي واحتجازهم“.

وقال مدير البحوث الخاصة في شؤون الشرق الأوسط بمنظمة العفو الدولية، فيليب لوثر : ”سيخوض عام 2018 التاريخ باعتباره عام عار على إيران، وإن حجم الاعتقال والسجن والجلد المذهل يكشف عن الأطوال المطلقة التي سلكتها السلطات من أجل قمع المعارضة السلمية“.

وتابع ”من المعلمين الذين يتقاضون أجورًا إلى عمال المصانع الذين يكافحون لإطعام عائلاتهم، دفع أولئك الذين تجرأوا على المطالبة بحقوقهم في إيران اليوم ثمنًا باهظًا، وطوال عام 2018، شنت السلطات الإيرانية حملة قمع شريرة ضد المدافعين عن حقوق المرأة“.

ودعت منظمة العفو الدولية ”الحكومات التي تنخرط في حوار مع إيران ألا تبقى صامتة بينما تتسع شبكة القمع بسرعة“.

وأُلقي القبض على ما لا يقل عن 112 امرأة من المدافعات عن حقوق الإنسان أو بقين رهن الاعتقال في إيران العام الماضي بعد احتجاجات متواصلة ضد الحجاب الإلزامي.

ولوحت النساء بصمت بحجابهن على العصي في الأماكن العامة، مما أدى إلى رد عنيف وعدد من المحاكمات ”الجائرة للغاية“ التي أدت إلى سجن بعضهن.

وفرت الناشطة ”شابيرك شارجيزاده“ من إيران بعد إطلاق سراحها بكفالة عقب احتجاجها السلمي في كانون الثاني/يناير، وقد ادعت منذ ذلك الحين أنها وُضعت في الحبس الانفرادي وتعرضت للتعذيب خلال فترة احتجاز كان يمكن أن تستمر حتى 20 سنة.

وطوال العام، تم احتجاز 11 محاميًا و50 عاملًا في وسائل الإعلام و91 طالبًا بشكل تعسفي، حيث حُكم على ما لا يقل عن 20 من العاملين في وسائل الإعلام بالسجن لمدة طويلة أو الجلد بعد محاكمات جائرة، وفقًا لمنظمة العفو.

جلد الصحفيين

وقالت منظمة العفو الدولية، إن أحد الصحفيين، محمد حسين سودار، من الأقلية الأذربيجانية التركية، تعرض للجلد 74 مرة بعد إدانته بتهمة ”نشر الأكاذيب“.

وحُكم على عامل إعلامي آخر، هو مصطفى عبدي ، يعمل في موقع ”مجذوبان نور“ التابع للصوفيين الغناباديين، الذي يقدم تقارير عن انتهاكات حقوق الإنسان ضد هذه الطائفة التي تعتبرها طهران جماعة ”منحرفة“، بالسجن لمدة 26 عامًا وثلاثة أشهر و148 جلدة.

وفي خضم أزمة اقتصادية متفاقمة في البلد الذي أثار الاحتجاجات التي قادها العمال والتي تم قمعها بوحشية، قالت منظمة العفو الدولية إن إيران كثفت أيضًا قمعها التمييزي ضد الأقليات الدينية والإثنية، مما حد من حصولها على التعليم والعمالة وغيرها من الخدمات.

وقُبض على ما لا يقل عن 63 من النشطاء والباحثين في مجال البيئة عام 2018، وهم متهمون، دون أدلة، بجمع معلومات سرية عن المناطق الاستراتيجية لإيران تحت ذريعة تنفيذ مشاريع بيئية وعلمية، واتهم خمسة على الأقل ”بالفساد على الأرض“، وهي جريمة يعاقب عليها بالإعدام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة