مرجع ديني إيراني يهاجم روحاني ويصفه بـ ”الرئيس العلماني“

مرجع ديني إيراني يهاجم روحاني ويصفه بـ ”الرئيس العلماني“

المصدر: إرم نيوز

هاجم المرجع الديني الموالي للنظام الإيراني ناصر مكارم الشيرازي، الأربعاء، الرئيس الإيراني حسن روحاني، متسائلًا وهو يخاطب الأخير ”هل أنت الرئيس العلماني الديمقراطي؟“.

وجاءت تصريحات الشيرازي خلال درسه لمجموعة من رجال الدين في مدينة قم معقل المرجعيات الشيعية والحوزة الدينية، على خلفية إعلان الرئيس روحاني قبل يومين أنه ”للأسف الشديد البعض يبدأ بمسألة الحجاب بالنسبة للمرأة، بينما يتحدث القرآن الكريم أولًا عن الرجل ويطالب بغض بصره، لكننا نذهب ونعتقل الفتيات والنساء بسبب سوء ارتداء الحجاب“.

وقال الشيرازي مخاطبًا روحاني: ”أنت رئيس الجمهورية الإسلامية، وليس الرئيس العلماني الديمقراطي“، مضيفًا أن تصريح روحاني الأخيرة أثبت أنه ”يكشف عن كونه رئيسًا علمانيًا“.

وأضاف وهو ينتقد حسن روحاني: ”إنها واحدة من مبادئ السياسة إذا وجدت قضية معقدة في مرحلة ما، لماذا تنقلت إلى القضايا الهامشية، فهذا أمر يتعلق بسوء السياسة والإدارة، والآن بعد أن وجدت هذه المشاكل الاقتصادية التي يعاني منها الشعب يذهب المسؤولون إلى القضايا الهامشية؛ إن تسلية الناس بهذه القضايا ليس شيئًا جيدًا“.

وردًّا على تصريحات روحاني، قال مكارم الشيرازي ”إن قضية الحجاب قضية ضرورية، الرئيس الذي يقسم للحفاظ على القيم الإسلامية يجب أن يلتزم بقسمه“، متعهدًا بأن يبحث هذه القضية قريبًا مع كبار المسؤولين في البلاد.

وانتقد روحاني يوم الإثنين الإجراءات التي تتبعها قوات الشرطة ضد الفتيات اللاتي لم يلتزمن بالحجاب، مضيفًا أن القرآن الكريم يخاطب الرجل بضرورة أن يلتزم ويكف بصره عن النظر للنساء.

كما انتقد روحاني الرقابة على وسائل الإعلام، وقال إن ”تلك الرقابة قد أدت إلى نتائج عكسية على النظام، وإنها فشلت في ظل التطور الحاصل“.

وتابع الرئيس الإيراني: ”ليس لدينا حرية إعلامية في إيران، لدينا فقط محطة إذاعية مملوكة للدولة، لذا سارع الجميع إلى وسائل الإعلام الاجتماعية للحصول على المعلومات“، مشيرًا إلى أن ”محاربة الإرادة العامة للشعب ليست صحيحة ولا قانونية ولا شرعية، لا يمكننا القتال مع الإرادة العامة للشعب“.

وتحجب إيران ”تويتر“ و“فيسبوك“ و“يوتيوب“ والمواقع الإلكترونية للعديد من وسائل الإعلام الدولية.

ويستخدم العديد من الإيرانيين البرمجيات لإخفاء بلدهم الأصلي، والمعروفة باسم الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN) لتفادي القيود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com