الاحتلال يعتقل 280 قاصرا في ظروف صعبة

الاحتلال يعتقل 280 قاصرا في ظروف صعبة

ذكر تقرير صادرة عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين اليوم الأربعاء أن هناك قرابة الـ”280″ طفلا قاصرا في سجون الاحتلال، يعيشون أوضاعا مزرية، ويعانون من ظروف صحية غاية في الصعوبة.

وأكدت التقرير أن قضية اعتقال الأطفال والاعتداء عليهم أثناء الاعتقال وخلال التحقيق، باتت سياسة رسمية تتبعها سلطات الاحتلال ومصالح سجونها بحق الأشبال، وهي بكل المقاييس جريمة إنسانية يجب أن تنتهي.

وجاء في التقرير، أن محامو الهيئة وخلال زيارتهم للأسرى الأطفال في مراكز التوقيف، والسجون الثلاثة التي يتوزعون عليها “مجيدو، وعوفر، وهشارون”، استمعوا إلى شهادات حيال ما يتعرض له الأشبال من تنكيل وتعذيب وإهانة على يد قوات الاحتلال ومحققيه.

ويروي الأطفال الذين يتم اعتقالهم بأنه يتم التعدي عليهم جسديا بالضرب من قبل الجنود بالأيدي والأرجل وأعقاب البنادق، ونفسيا بالشتم والسب والإهانة، كما يتم تهديدهم بكل شيء خلال التحقيق معهم في السجون ومراكز التوقيف.

وطالب التقرير الصادر عن الهيئة، بأن يكون هناك تدخل حقيقي على كافة الصعد القانونية والحقوقية والإعلامية العالمية والدولية، لتعرية جرائم الاحتلال بحق الأسرى والأسرى الأشبال، وأن يتم محاسبة سلطات الاحتلال ومصالح سجونها على كل تلك الجرائم المخالفة لكل أعراف ومبادئ حقوق الإنسان وحرمة الطفولة.