الخلافات السياسية تعصف بالكنيست

نتنياهو يعلن نيته التوجه إلى الانتخابات، لتدخل إسرائيلية إلى أجواء انتخابية مشحونة، وسياسيون إسرائيليون ينتقدونه بشدة.

المصدر: إرم ـ القدس المحتلة

تبحث الكتل البرلمانية في الكنيست الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، حل الكنيست وإعلان موعد الانتخابات العامة في إسرائيل، في أعقاب قرار رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو إقالة وزير المالية، يائير لبيد والقضاء تسيبي لفني.

وأعلن نتنياهو عن نيته التوجه إلى الانتخابات، لتدخل الحلبة السياسية الإسرائيلية إلى أجواء انتخابية مشحونة.

وكانت الأزمة قد احتدمت بين نتانياهو والوزيرين لفني ولبيد لدى وضع رئيس الحكومة شروطا أمام الاثنين، أبرزها أن يتوقفا عن انتقاد سياسته الاستيطانية في القدس، ويكفا عن معارضة ميزانية الجيش واتهمهما بتوتير العلاقة بينه وبين الإدارة الأمريكية.

ويجري الحديث عن ثلاثة تواريخ لإجراء الانتخابات العامة، في العاشر أو السابع عشر أو الرابع والعشرين من آذار المقبل.

في المقابل، فإن الأحزاب الدينية تدعم إجراء الانتخابات في الرابع والعشرين أو الحادي والثلاثين من آذار أو في بداية نيسان.

وانشغل قياديو الأحزاب في طرح مواقفهم من الانتخابات المبكرة، وقرار نتانياهو بإقالة الوزيرين لبيد ولفني، ليحمل اليمين واليسار نتانياهو مسؤولية الأوضاع التي تشهدها إسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة