سجين مضرب عن الطعام يشعل أثينا

سجين مضرب عن الطعام يشعل أثينا

أثينا- اندلعت اشتباكات وأحداث عنف في المظاهرة التي شارك فيها ما يقرب من خمسة ألاف شخص، بالعاصمة اليونانية أثينا، أمس الثلاثاء، تضامنا مع نيكوس رومانوس المسجون الذي بدأ اضرابا عن الطعام منذ نحو 3 أسابيع من أجل السماح له بمغادرة السجن وحضور المحاضرات بالجامعة.

وذكر شهود عيان، أن المحتجين الذين يصفون أنفسهم بأنهم “فوضويون مناهضون للحكومة”، احتشدوا في ميدان مونستراكي بوسط العاصمة، للتضامن مع السجين المضرب عن الطعام، مشيراً إلى أنهم خرجوا في مسيرة تجولوا خلالها عدداً من الأحياء.

وأضاف المصدر أن المحتجين أثناء مسيرتهم ألقوا الحجارة وزجاجت المياه الفارغة، والزجاجات الحارقة “المولوتوف” على رجال الأمن الذين أحاطوا المظاهرة بتدابير أمنية مشددة، مما اضطر تلك القوات إلى استخدام الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، فاندلعت الاشتباكات بين الجانبين.

وأدت تلك الاحداث إلى حرق 4 سيارات وحافلة نقل عام وعدد من صناديق القمامة، فضلا عن تعرض فرع لأحد البنوك لأضرار مادية، وقامت قوات الشرطة باعتقال أحد الأشخاص لارتكابه أعمال عنف.

وفي السياق ذاته ذكرت بعض وسائل الإعلام اليونانية، أن الحكومة تستعد لإجراء تعديل في القوانين من أجل اسماح للسجين المضرب عن الطعام بالذهاب إلى المحاضرات في الجامعة

والمسجون نيكوس رومانوس يبلغ من العمر 20 عاما، ومحكوم عليه بالسجن لمدة 15 عاما لاتهامه بالسطو على أحد البنوك، وبدء في العاشر من الشهر الماضي، إضرابا عن الطعام بسبب منعه من الالتحاق بالجامعة، لا سيما بعد أن اجتاز الاختبارات التي تعطيه الحق في دخول الجامعة.