تقرير استخباري: روسيا وإسرائيل اتفقتا على تنسيق الغارات في سوريا

تقرير استخباري: روسيا وإسرائيل اتفقتا على تنسيق الغارات في سوريا

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

كشف موقع ”نتسيف نت“ الاستخباري الإسرائيلي اليوم الجمعة، أن موسكو وتل أبيب استكملتا منظومة التنسيق المشترك فيما بينهما، بشأن قيام سلاح الجو الإسرائيلي بضرب أهداف إيرانية داخل الأراضي السورية.

ولفت الموقع الذي يعتمد في جمع معلوماته على استخبارات المصادر المفتوحة، إلى أن الناطق باسم الجيش للإعلام العربي، أفيخاي أدرعي، نشر تغريدة عبر حسابه على موقع ”تويتر“، جاء فيها أن ضباطًا كبارًا بالجيش الإسرائيلي، عقدوا اجتماعات عمل مع وفد من الضباط الروس، بهدف مناقشة الملف.

وبحسب الموقع، فإن الاجتماعات ناقشت تحسين آلية التنسيق المشترك لمنع الاحتكاك بين الجيشين الروسي والإسرائيلي في سوريا، وهي الآلية التي تم التوافق عليها منذ بدء التدخل الروسي في سوريا في أيلول/ سبتمبر 2015، على أن يتجنب الطرفان هذا الاحتكاك خلال قيام سلاح الجو الإسرائيلي بشن هجمات ضد أهداف إيرانية داخل الأراضي السورية.

وكان أدرعي نشر تغريدة في وقت سابق جاء فيها: ”أجرى اليوم (الخميس) وفد يضم ضباطًا كبارًا من الجيش الروسي سلسلة لقاءات عمل في جيش الدفاع… لقد ترأس قائد لواء العمليات في جيش الدفاع العميد يانيف عاسور اللقاءات، حيث اجتمعت طواقم عمل رفيعة المستوى من الجيشين لحديث مشترك“.

وأضاف أن اللقاءات ”جرت في أجواء إيجابية ومهنية حيث شملت بحث تطوير وتحسين آلية منع الاحتكاك بين الجيشين في الجبهة الشمالية ونشاطات جيش الدفاع ضد التموضع الإيراني وتسلح منظمة حزب الله في سوريا“.

بدوره علّق الموقع الإسرائيلي على تلك الأنباء، حيث لفت إلى أن الناطق لم يذكر المكان الذي استضاف هذه اللقاءات، لكنه استخلص أنها عقدت في إسرائيل على الأرجح، مؤكدًا بأن ”الوفدين توصلا إلى تفاهمات واتفقا على مواصلة آلية التنسيق المشترك“.

وتراجعت العلاقات الإسرائيلية الروسية في أيلول/سبتمبر الماضي، في أعقاب واقعة اسقاط طائرة تجسس روسية بالتزامن مع قيام سلاح الجو الإسرائيلية بتنفيذ غارة جوية ضد أهداف إيرانية في مدينة اللاذقية السورية الساحلية.

وحملت موسكو الجيش الإسرائيلي المسؤولية عن الواقعة، والتي كانت أدت إلى مصرع 15 ضابطًا روسيًا.

وفي أعقاب تلك الواقعة عززت روسيا الدفاعات الجوية في سوريا، وأرسلت المزيد من نظم الدفاع الجوي من طراز ”إس- 300“ وغيرها من النظم الدفاعية، ما تسبب في تقييد حرية عمل سلاح الجو الإسرائيلي في سماء سوريا، حيث توقفت الغارات الإسرائيلية لفترة قبل أن تتجدد الأنباء عن هجمات ضد أهداف إيرانية في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com