“مؤتمر وارسو”.. جبهة جديدة لكبح النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط

“مؤتمر وارسو”.. جبهة جديدة لكبح النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط

المصدر: مجدي عمر - إرم نيوز

سلّط تقرير إخباري الضوء على إعلان الولايات المتحدة عقد مؤتمر بالعاصمة البولندية وارسو، لبحث “تعزيز الأمن والاستقرار بالشرق الأوسط والتصدي للممارسات الإيرانية” في شباط/ فبراير المقبل.

ورأى تقرير صحيفة “كيهان” بنسختها اللندنية، أن مؤتمر وارسو “يعد مناورة جديدة للولايات المتحدة بالتنسيق مع حلفائها لتوحيد الجهود الدبلوماسية على المستوى الدولي لفرض مزيد من الضغوط على نظام إيران وممارساته في المنطقة”.

واعتبر أن “عقد مؤتمر وارسو في هذا التوقيت الذي يشهد زيادة غير مسبوقة من الضغوط السياسية والاقتصادية على نظام طهران سيُصعد التوتر في الداخل الإيراني لا سيما مع تأزم الموقف مع الجانب الأوروبي”.

وأضاف أن “إعلان الولايات المتحدة انسحاب قواتها تدريجيًا من سوريا وتحركاتها في العراق وتأكد فتح طهران قناة اتصال مع تنظيم طالبان بأفغانستان، يؤكد مضي واشنطن قدمًا في تحجيم النفوذ الإيراني بالمنطقة”.

وتابع أن “المسؤولين الأمريكيين يركزون جهودهم في المرحلة الراهنة على فرض ضغوط ضد إيران بشكل قانوني، مستشهدًا بإعلان السيناتور البارز توم كوتن اعتزامه سنّ قانون حول احتجاز الرهائن في إيران بعد الكشف مؤخرًا عن واقعة احتجاز طهران لمواطن أمريكي”.

ولفت إلى أن “الموقف الأوروبي الأخير تجاه إيران يُمثل اتساقًا مع الموقف الأمريكي”، في إشارة إلى إدراج أوروبا وحدة استخباراتية إيرانية في قائمة العقوبات.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أعلن الجمعة الماضية أن بولندا ستستضيف يومي 13 و14 شباط/ فبراير المقبل مؤتمراً دولياً ضد إيران، حيث ستتركز محاور المؤتمر على ضمان استقرار وأمن منطقة الشرق الأوسط والتصدي للممارسات المخربة للنظام الإيراني.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية، يوم الأحد، أن وزارة خارجية طهران استدعت دبلوماسيًا بولنديًا كبيرًا للاحتجاج على مشاركة بلاده في المؤتمر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع