ألمانيا.. التحقيق مع 300 جهادي بتهمة دعمهم لداعش

ألمانيا.. التحقيق مع 300 جهادي بتهمة دعمهم لداعش

دمشق – قال وزير العدل الألماني “هايكو ماس”، إن ثلاثمائة شخص يخضعون لتحقيقات للاشتباه بدعمهم للإرهاب، مؤكداً رفضه إدخال تشديدات جديدة على قانون الإرهاب الجاري به العمل حالياً.

ذكر وزير العدل، في تصريحات لصحيفة “فيلت أم زونتاغ” الألمانية، أنه يتم إجراء تحقيقات حالياً في ألمانيا ضد نحو 300 شخص يشتبه أنهم يدعمون تنظيم الدولة الإسلامية المعرف إعلامياً باسم “داعش”.

واستناداً لهذا العدد أعرب “ماس” عن رفضه لإدخال تشديدات قانونية أخرى على القانون الجنائي لمكافحة الإرهاب.

وقال المسؤول الألماني: “قانوننا الجنائي لمكافحة الإرهاب يظل سارياً، ويمكن ملاحقة من يدعم الإرهاب وفقاً له”.

وأضاف “ماس” أن المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية يجري تحقيقات منذ بداية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري ضد 300 شخص يشتبه أنهم يساعدون في تجهيزات لوجستية لشن هجوم.

ووفقاً للمكتب الاتحادي للشرطة الجنائية، فإنّ إجمالي عدد قضايا التحقيق حالياً يبلغ نحو 420 قضية، وهناك650 متهما من الإسلاميين.

وكان وزير الخارجية الألماني “توماس دي ميزيير” قد أعلن الشهر الماضي، أن 550 جهادياً ألمانياً التحقوا بتنظيم “داعش”، بعدما أشارت أرقام سابقة إلى أقل من ذلك بفارق مائة شخص، مؤكداً “سيطرة” الأجهزة الأمنية على الوضع في بلاده.

وقال “دي ميزيير” إن حوالي 550 ألمانياً توجهوا للقتال في صفوف “داعش” في سوريا والعراق، ما يعني أن العدد فاق بنحو مائة شخص الأرقام المعلن عنها في وقت سابق.

هذا ويُشار إلى أن هناك توجهاً داخل ألمانيا هذه الفترة، باعتماد إجراء سحب بطاقات الهوية، حتى يتم منع الجهاديين من السفر إلى سوريا عبر تركيا. ويشدد وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير على ضرورة “وقف تصدير الإرهاب”، والعمل على منع الجهاديين من العودة إلى أوروبا. وقد ناقش الوزراء الأوروبيون مؤخراً، إمكانية استخدام بيانات المسافرين المسجلة لدى شركات الطيران ومراقبتها بشكل دقيق. رغم أن سحب جواز السفر الألماني هي قضية في غاية التعقيد، لا يمكن القيام بها إلا في حال تقديم “أدلة دامغة” تدل على أن السفر يشكل خطرا على الدولة. عطفا عن ذلك، لا يحق منع حامل لجواز سفر ألماني من دخول بلاده.

ومنذ بداية العام الجاري، سحبت السلطات الألمانية جوازات سفر لحوالي عشرين ألمانياً كانوا يريدون التوجه إلى سوريا. غير أن 450 منهم تمكنوا من السفر بالفعل إلى سوريا، عاد منهم 150 شخصاً.

وتعتبر الحكومة الألمانية أنه رغم عملية سحب الهويات وجوازات السفر فقد تمكن بعضهم من مغادرة البلاد والعودة إليها من جديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع