الإنتربول يعتقل مسؤولًا إسرائيليًّا لدى وصوله بلغاريا بطلب من غواتيمالا

الإنتربول يعتقل مسؤولًا إسرائيليًّا لدى وصوله بلغاريا بطلب من غواتيمالا

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أفادت وسائل إعلام عبرية، بأن مسؤولًا بواحدة من أكبر شركات البناء والإسكان في إسرائيل، ”شركة سوليل بونيه“، التي تنفذ عدة مشاريع حول العالم، اعتقل بواسطة منظمة الشرطة الجنائية الدولية ”الإنتربول“ لدى وصوله إلى مدينة فارنا البلغارية.

وأشارت صحيفة يديعوت أحرونوت، اليوم الأحد، إلى أن توقيف المسؤول الإسرائيلي ”عازاريا ليفي“، جاء بعد أن وصل إلى فارنا عبر رحلة مباشرة من إسرائيل، وتم اعتقاله بناءً على طلب السلطات في غواتيمالا، إذ تتَّهمه الأخيرة بدفع 6 ملايين دولار رشوة لمسؤولين محليين، مقابل الفوز بعقود خاصة بمشاريع بناء هناك.

وذكرت الصحيفة أن ليفي، البالغ من العمر 70 عامًا، اعتقل الخميس الماضي، وقالت إنه مسؤول بالشركة ويدير قسمًا خاصًّا بمشاريع البناء التي تنفذها في الخارج، إذ تتبع شركة ”سوليل بونيه“ شركة دولية مقرّها إسرائيل، تسمى ”Shikun U’Binui“ لديها فروع في 20 دولة وتعمل في مجالات البنية التحتية والتطوير العقاري.

وتابعت أن العديد من مسؤولي الشركة الأم خضعوا للتحقيق العام الماضي بتهمة الرشوة، وأن السلطات في غواتيمالا تتهم ليفي بدفع رشاوى لموظفين حكوميين هناك، فضلًا عن اتهامه بغسيل الأموال.

وطبقًا للصحيفة، دفع ليفي فضلًا عن مسؤولين آخرين بالشركة، قرابة 6.1 مليون دولار في الفترة بين 2012 – 2015 لمسؤولين وموظفين حكوميين، مقابل تسهيل فوزهم بعقود ضخمة لمشاريع بناء وإسكان في غواتيمالا، ضمن قضية تسببت في التحقيق مع وزير سابق هناك.

ونجح ليفي في الفرار من غواتيمالا عقب اتهامه بالقضية، فيما تقول الصحيفة إن بلغاريا وغواتيمالا لا ترتبطان باتفاقيات لتسليم المتهمين، وإنه من غير المعروف ما إذا كانت السلطات البلغارية تعتزم تسليمه، مشيرة إلى أن القنصل الإسرائيلي في صوفيا يتابع التطورات مع السلطات المحلية.

يذكر أن المدير التنفيذي لشركة ”“Shikun U’Binui موشيه لحماني، كان خضع للتحقيق تحت طائلة الحذر أمام الشرطة الإسرائيلية، في تموز/ يوليو الماضي، بتهمة دفع الرشوة لنيل عقود خاصة بمشاريع بناء وإسكان تقدر بملايين الدولارات في كينيا، إذ اتهمته الشرطة بتقديم رشاوى لموظفين محليين هناك، فيما تم التحقيق مع سلفه أيضًا بنفس التهمة، ولكن بشأن مشاريع مماثلة في دول أفريقية أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com