احتجاجًا على استضافتها مؤتمرًا ضد إيران.. طهران تستدعي القائم بأعمال سفارة بولندا

احتجاجًا على استضافتها مؤتمرًا ضد إيران.. طهران تستدعي القائم بأعمال سفارة بولندا

المصدر: إرم نيوز

أعلنت الخارجية الإيرانية، اليوم الأحد، أنّها استدعت القائم بأعمال السفير البولندي في طهران، احتجاجًا على موافقة بلاده استضافة مؤتمر دولي، تقيمه الولايات المتحدة في شباط/فبراير القادم ضد إيران.

وذكر بيان للخارجية الإيرانية أنّ “عملية استدعاء القائم بالأعمال البولندي (ويجخ اونلت) في طهران تم يوم أمس السبت”، مضيفة أنّ “الاستدعاء جاء احتجاجًا على المؤتمر المعادي لإيران المزمع عقده في وارشو من قبل بولندا وأمريكا فبراير القادم بعنوان ما يسمى (الأمن والسلام في الشرق الأوسط)”.

وخلال اللقاء أعرب رئيس دائرة شؤون أوروبا الشرقية في الخارجية الإيرانية، عن أمله في أن يرفض الجانب البولندي التماشي مع السياسات الأمريكية المعادية لإيران، مضيفًا أنّ “بولندا مطالبة برفض استضافة المؤتمر والمشاركة فيه”.

ومن جانبه، قدم القائم بالأعمال البولندي توضيحات حول المؤتمر المذكور، مشيرًا إلى أن “المؤتمر ليس معاديًا للجمهورية الإسلامية، وأن مواقف بلاده الأخيرة تختلف عن التصريحات الأخيرة للمسؤولين في الولايات المتحدة”.

وأشار القائم بالأعمال البولندي، إلى العلاقات التاريخية بين البلدين، وقال إنه “سينقل مذكرة احتجاج الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى مسؤولي حكومة بلاده”.

بدوره، اعتبر رئيس دائرة شرق أوروبا في الخارجية الإيرانية أن هذه الإيضاحات “غير كافية”، مشددًا على ضرورة اتخاذ قرار عاجل من قبل الحكومة البولندية للتعويض عن ذلك، مؤكدًا أنه “في غير هذه الحالة ستضطر إيران إلى اتخاذ خطوات للرد على ذلك”.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، دعا أمس السبت، الحكومة البولندية إلى عدم استضافة القمة الدولية التي ستنعقد في فبراير القادم ضد إيران برعاية الولايات المتحدة، معتبرًا أن “هذه الخطوة هي وصمة عار في جبين بولندا”.

وكان وزير الخارجية الأمريكي قد قال يوم الجمعة، إنّ الولايات المتحدة تعتزم استضافة قمة دولية تركز على الشرق الأوسط، وتحديدًا إيران في الشهر المقبل ببولندا.

وأوضح بومبيو في حديث مع محطة فوكس نيوز التلفزيونية، أنّ القمة الدولية ستعقد يومي 13 و14 من شهر شباط/فبراير في بولندا “للتركيز على الاستقرار في الشرق الأوسط، والسلام والحرية والأمن في هذه المنطقة، وهذا يشمل عنصرًا مهمًا وهو ضمان ألّا يكون لإيران تأثير مزعزع للاستقرار”.

محتوى مدفوع