البنتاغون: طائراتنا نفذت 819 ضربة جوية ضد “داعش”

البنتاغون: طائراتنا نفذت 819 ضربة جوية ضد “داعش”

دمشق – أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، الأحد، أن الطائرات الحربية الأمريكية نفذت 819 ضربة جوية مقابل 157 ضربة وجهتها عشر دول بالتحالف، ضد “داعش” في سوريا والعراق حتى الآن.

ونقلت شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية عن تقرير “البنتاغون” أنّ الطائرات المقاتلة والطائرات بدون طيار الأمريكية نفذت حتى الآن نحو 85% من الغارات الجوية التي شنتها قوات التحالف الدولي.

وكانت الولايات المتحدة قد بدأت في شن الغارات الجوية ضد “داعش” في العراق في 8 أغسطس/ آب الماضي، ثم انضمت إليها بعد 5 أسابيع أستراليا تلتها فرنسا وبلجيكا وهولندا وبريطانيا، فيما كانت كندا آخر الدول التي انضمت في توجيه ضربات جوية ضد “داعش” وذلك في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأوضح التقرير أنّ الولايات المتحدة قررت شن غارات جوية ضد “داعش” في سوريا في 23 سبتمبر/ أيلول الماضي، في حين وافقت خمس دول عربية وهي البحرين والسعودية والإمارات وقطر والأردن في المشاركة في الضربات الجوية ضد التنظيم في سوريا بعد 72 ساعة من بداية الغارات الأمريكية.

من جهة ثانية، قرر “البنتاغون” إرسال سرب من 10 طائرات (A-10 Warthog) المعروفة بألقاب كثيرة، أشهرها “الخنزير البري” و”الدبابة الطائرة” لدعم حرب التحالف ضد “داعش”.

وأهم ما في طائرة “الخنزير البري” هو مدفع رشاش أوتوماتيكي دوار، يسمونه (غاتلينغ) على اسم عائلة مخترعه، ويعتبرونه “أخطر ما تم تركيبه في الطائرات” وهي بمحركين ويقودها طيار واحد، باسم “الرشاش الطائر” أيضاً، لأن (غاتلينغ) قاتل بالجملة، إذ يرش 4200 طلقة من 7 فوهات بكل دورة بالدقيقة، تجعله الأكثر قدرة على التصفية الجسدية الجماعية.

وإضافة لنوعية مساندة الطائرة من الجو ليلاً ونهاراً للقوات على الأرض، فإن “الخنزير البري” توجه المقاتلات الأخرى المحلقة، وتقوم بتنسيق دعم القوات البرية الصديقة، مع إمكانية البحث والإنقاذ في الأحوال الجوية القاسية، لأنها تحلق وسط المعارك لمدة طويلة على ارتفاع مخفوض، وقادرة على إصابة الأهداف بدقة كبيرة، وفيها قمرة قيادة مسلحة بدرع مطلي بالتيتانيوم يحميها من كل مضاد .

كما المهم في “الخنزير البري” قدرة طيارها على قصف الأهداف الأرضية التي يراها بالعين المجردة، بحسب تقارير عن الطائرة وفيها أن دبابات وعربات ومدرعات ومركبات وشاحنات بالعشرات يمكنه تدميرها وهو يتجول بحرية في الجو، مطلقاً من (أي-10) صوتاً رعدياً مرعباً.