فرنسا.. نواب محليون يحتجون على سياسة التقشف بنزع ملابسهم

فرنسا.. نواب محليون يحتجون على سياسة التقشف بنزع ملابسهم

قرر النواب المحليون لجزيرة سان دونيز الفرنسية، التعبير عن رفضهم لسياسة التقشف التي تبنتها الحكومة، وذلك على إثر تقليصها للميزانيات السنوية المخصصة للجماعات المحلية.

ووقف 29 ممثلاً منتخباً أمام بمنى البلدية، وهم ينوبون عن سبعة آلاف نسمة، وهم يرتدون ملابس خفيفة رغم البرد القارص، لالتقاط صورة جماعية تمهيداً لإرسالها إلى الحكومة الفرنسية.

وقال العمدة ميشيل بورجان، للصحفيين:” الهدف هو لفت النظر إلى الصعوبات الكبير التي تعيشها الجماعات المحلية الصغيرة، الدولة ستخفض المنحة والمتضرر الأكبر هي المدن الأكثر فقراً”.

وسبق أن خاض عمدة مدينة ستانس، الأسبوع الماضي، إضراباً بخصوص الموضوع نفسه، حيث قررت الحكومة الفرنسية تخفيض ميزانيات الجماعات بـ 11 مليار يورو بالتدريج حتى سنة 2017، وذلك بمعدل 3.7 مليار كل سنة.

وأثار القرار موجة من الاحتجاجات لأنه سيضع الجماعات المحلية في مأزق مالي حسب تقرير نشره مجلس الشيوخ الفرنسي.