نتنياهو يسعى لتشكيل كتلة صلبة من ”اليمين“ لمواجهة التحالفات المحتملة بالانتخابات – إرم نيوز‬‎

نتنياهو يسعى لتشكيل كتلة صلبة من ”اليمين“ لمواجهة التحالفات المحتملة بالانتخابات

نتنياهو يسعى لتشكيل كتلة صلبة من ”اليمين“ لمواجهة التحالفات المحتملة بالانتخابات

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

يسعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى تشكيل تحالف قوي من أحزاب اليمين، لمواجهة تحالفات سياسية محتملة في انتخابات نيسان/ أبريل 2019.

وفي الوقت الذي تظهر فيه العديد من الأحزاب السياسية الإسرائيلية الجديدة، والتي تسعى للتنافس على مقاعد الكنيست خلال الانتخابات المبكرة التي ستجرى في التاسع من نيسان/ أبريل 2019، يخشى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن تفشل غالبية الأحزاب اليمينية في تحقيق نسبة الغلق، ومن ثم ستفشل في نيل حصة من المقاعد.

وأسست النائبة المستقلة أورلي ليفي أبيكسيس حزبًا جديدًا حمل اسم ”جسر“، فيما أسس رئيس الأركان العامة السابق بيني غانتس حزبه الجديد والذي حمل اسم ”حوسن ليسرائيل“، بينما انشق وزير التعليم نفتالي بينيت ووزيرة العدل أيليت شاكيد عن حزب ”البيت اليهودي“ وأسسا حزب ”اليمين الجديد“، ويسعى وزير الدفاع السابق موشي يعلون لإعلان حزب سياسي آخر.

وطبقًا لتقارير إعلامية إسرائيلية، يراقب نتنياهو الأنباء عن بوادر تحالفات سياسية جديدة، ولا سيما تحالف غانتس – يعلون.

وأضافت التقارير أن نتنياهو ”يعمل من أجل تدشين تحالف جديد يضم أحزاب اليمين، دون استبعاد تحالفه من جديد مع الشركاء التقليديين“.

وذكر موقع ”ماكو“ التابع لشركة أخبار إسرائيل، مساء الاثنين، أن ”فريقًا تابعًا لنتنياهو بدأ بالفعل دراسة استطلاعات الرأي الأخيرة، والتي تؤكد على احتمال ظهور تحالفات قوية من شأنها أن تسحب البساط من تحت أقدام حزب الليكود، لاسيما التحالف المحتمل بين حزب إسرائيل بيتنا برئاسة وزير الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان، وحزب كولانو برئاسة وزير المالية موشي كحلون، مع أن هذه الأنباء غير مؤكدة“.

وأضاف الموقع أن نتنياهو ”ينظر إلى تحالف آخر محتمل على أنه يشكل خطورة، وهو التحالف بين غانتس وبيائير لابيد، رئيس حزب ”هناك مستقبل“ الليبرالي المعارض، بيد أنه مازال يرى أن الخطر الأكبر هو فشل أحزاب اليمين في تحقيق نسبة الغلق، واللازمة لنيلها مقعدًا  بالكنيست“.

وتطرق نتنياهو خلال مؤتمر صحفي عقده في البرازيل، أمس الاثنين، إلى مسألة تشكيل حزب ”اليمين الجديد“ برئاسة نفتالي بينيت وأيليت شاكيد، معتبرًا أن الحزب الجديد ”يحمل بين طياته مخاطر محتملة بالنسبة لجناح اليمين، ولا سيما مع إمكانية تسببه في تفتيت أصوات كتلة اليمين، وتوجيه أصوات الناخبين صوب اليسار“.

وأكد نتنياهو أنه ”سيعمل جاهدًا على منع هذا الأمر، ما يعني أن الباب مفتوح أمام عودة تحالفه مع شريكه السابق بينيت“.

ورد حزب ”اليمين الجديد“ على تصريح نتنياهو، بالتأكيد على أنه ”لن ينجرف وراء هجوم نتنياهو.. سنعيد الناخبين الذين تركوا الليكود ونمنعهم من الذهاب إلى اليسار الذي يشكله غانتس ولابيد وأورلي ليفي، ونقترح على نتنياهو أن ينضم إلينا في هذه المهمة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com