هل تصبح الإعلامية السابقة ”أورلي ليفي“ رقمًا صعبًا في المعادلة السياسية بإسرائيل؟ – إرم نيوز‬‎

هل تصبح الإعلامية السابقة ”أورلي ليفي“ رقمًا صعبًا في المعادلة السياسية بإسرائيل؟

هل تصبح الإعلامية السابقة ”أورلي ليفي“ رقمًا صعبًا في المعادلة السياسية بإسرائيل؟

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

تشهد الفترة الحالية إعادة تشكيل الخارطة السياسية الإسرائيلية بشكل جذري، إذ بدأ السباق على مقاعد الكنيست الحادي والعشرين بالفعل، منذ لحظة الإعلان عن إجراء الانتخابات العامة المبكرة في التاسع من نيسان/ أبريل 2019.

وتُعد النائبة أورلي ليفي أبيكسيس (46 عامًا)، عضوة الكنيست السابقة عن حزب ”إسرائيل بيتنا“ برئاسة أفيغدور ليبرمان، واحدة من الشخصيات التي جذبت الأنظار في الأيام الأخيرة، مع إعلان حزبها الجديد، والذي حمل إسم ”غيشير/ الجسر“، وهو الاسم ذاته الذي حمله حزب والدها، وزير خارجية إسرائيل الأسبق ديفيد ليفي.

وشهدت الأيام القليلة الماضية تسجيل الحزب الجديد بشكل رسمي، ويظهر من مثياق الشرف المعلن أنه سيحمل طابعًا اجتماعيًّا، كما أنه سيتصدى بشكل أساسي لسلطة رأس المال، فيما أعلنت أبيكسيس أنها ستضمن أن يكون هناك تمثيل نسائي في الانتخابات المقبلة بنسبة لا تقل عن 50%.

وتسعى أبيكسيس، لتشكيل قوة اجتماعية جديدة، وتعزيز دور المرأة الإسرائيلية داخل مراكز صناعة القرار، ودفع المساواة داخل المجتمع وتطوير التعليم والإسكان، فضلًا عن تعزيز سلطة القانون ومكافحة الفساد.

وخلال الفترة الأخيرة، وقبل أن تعلن ”أبيكسيس“ تأسيس حزبها بشكل رسمي، لم تخل استطلاعات الرأي من اسمها كمرشحة محتملة للانتخابات المقبلة، إذ منحتها جميع الاستطلاعات الأخيرة قرابة 6 – 7 مقاعد بالكنيست، ما يعني أنها قد تكون قادرة على حصد المزيد من المقاعد خلال الانتخابات المقبلة، حال نجحت في الترويج لرؤيتها السياسية بشكل مدروس.

وأنهت أبيكسيس خدمتها في سلاح الجو الإسرائيلي عام 1993، وعملت كفتاة إعلانات، كما عملت كعارضة تابعة لأحد بيوت الموضة في إسرائيل، وهي التي تحمل درجة الماجستير في القانون من مركز هرتزيليا متعدد المجالات.

وفضلًا عن ذلك، عملت أبيكسيس كمقدمة برامج بالقناة 33 والقناة الأولى مطلع عام 2000، وعملت في القناة العاشرة عام 2008، وأصبحت عضوة بالكنيست عام 2009 عن حزب ”إسرائيل بيتنا“، واستقالت من الحزب في أيار/مايو 2016، وظلت بالكنيست كنائبة مستقلة.

وتتردد في الفترة الأخيرة أنباء عن مساعٍ يجريها رئيس هيئة الأركان العامة الإسرائيلية السابق، بيني غانتس، إذ أعلن بدوره تأسيس حزب سياسي جديد، حمل اسم ”حوسن يسرائيل“، بهدف ضم أبيكسيس لتحالف سياسي يضم أيضًا وزير الدفاع الأسبق موشي يعلون وحزبه الجديد.

ويعني ذلك أن الحديث يجري عن قوة سياسية كبيرة قد تكون قادرة على منافسة اليمين، والذي يعيد تشكيل نفسه أيضًا، لا سيما مع خروج كل من وزير التعليم نفتالي بينيت ووزيرة العدل أيليت شاكيد من حزب ”البيت اليهودي“ وإعلانهما تشكيل حزب، يتردد أنه سيحمل اسم ”اليمين الجديد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com