الحكومة العراقية تتوقع موجة نزوح جديدة

الحكومة العراقية تتوقع موجة نزوح جديدة

بغداد -توقعت وزارة الهجرة والمجرين العراقية، اليوم الجمعة، زيادة أعداد النازحين وبدء موجة نزوح جديدة مع استعدادات القوات الحكومية لشن عمليات عسكرية واسعة لاستعادة المناطق التي يسيطر عليها تنظيم ”داعش“ في عدد من محافظات البلاد.

وقال أصغر الموسوي وكيل وزير الهجرة والمهجرين العراقي، إن إحصائية أعداد النازحين العراقيين المسجلين رسمياً بفعل هجوم تنظيم ”داعش“ على مناطقهم بلغت حتى اليوم 460 ألفاً موزعين على محافظات وسط وجنوب البلاد وإقليم شمال العراق، متوقعاً ازدياد تلك الأعداد مع استعدادات القوات الحكومية لشن عمليات واسعة في محافظات صلاح الدين ونينوى (شمال) والأنبار(غرب).

وأوضح الموسوي أن الإحصائية التي أوردها بأعداد النازحين أقل بكثير من الإحصائية التي تعلنها لجنة الهجرة والمهجرين في البرلمان العراقي والبالغة أكثر من مليون نازح.

ولفت وكيل الوزارة إلى أن أوضاع النازحين العراقيين في المناطق التي لجؤوا إليها ”صعب للغاية“، على الرغم من استمرار الوزارة في تقديم المساعدات العاجلة لهم وتوفير الكرفانات (سكن مسبق الصنع) لإيوائهم، إلا أنه اشتكا من ضعف المخصصات المالية لإغاثة النازحين.

وقال رعد الدهلكي رئيس لجنة الهجرة والمهجرين في البرلمان العراقي، ”إن الأعداد غير النهائية للنازحين في عموم البلاد تجاوزت المليون نازح، مشيراً إلى أن غالبية هؤلاء النازحين يعيشون ظروفاً معيشية صعبة للغاية، مع نقص شديد في المساعدات الغذائية والاحتياجات الضرورية لهم.

وأضاف أن بعض النازحين تلقوا مساعدات جيدة، إلا أن البعض الآخر لم يتلقّوا أي مساعدات بسبب طبيعة الظروف التي تحيط بهم في مناطق النزوح، لم يبيّنها.

وأعلن مسؤولون عسكريون عراقيون في تصريحات أدلوا بها مؤخراً أن القوات الحكومية والميليشات المسلحة الموالية لها وقوات البيشمركة الكردية تتحضر لشن هجمات واسعة النطاق في المحافظات الشمالية والشرقية والغربية وذلك لاستعادة مناطق يسيطر عليها ”داعش“ منذ يونيو/حزيران الماضي.

كما أعلن المسؤولون أن القوات الحكومية تمكنت خلال اليومين الماضيين من استعادة السيطرة على عشرات القرى في ديالى والأنبار وتأمين مناطق قريبة من العاصمة بغداد، فيما تخوض تلك القوات معارك عنيفة مع عناصر التنظيم في عدد من المناطق خاصة في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ ”داعش“، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة