خامنئي يؤيد تمديد المفاوضات النووية

خامنئي يؤيد تمديد المفاوضات النووية

أعلن المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي، الخميس، تأييده تمديد المحادثات النووية بين بلاده والقوى العالمية الست، بهدف تعزيز موقف فريق التفاوض في مواجهة فريق المحافظين سعياً للتوصل لاتفاق من أجل تخفيض العقوبات.

وأكد خامنئي خلال لقائه عدد من المسؤولين أنه في حال فشل المحادثات التي مُدّت سبعة أشهر أخرى، فإنّ السماء لن تنطبق على الأرض، وأن الولايات المتحدة ستكون “الخاسر الأكبر”.

وقال خامنئي: “أنا ولنفس الأسباب لست ضد المفاوضات وأيضًا لست ضد التمديد”، مضيفاً: “أن فريق المفاوضات الإيراني يعمل بجهد وجد، وتصدّى بحق وصدق لعبارات القوة والترهيب من الجانب الآخر، ولم يغيّر كلامه كل يوم عن الآخر”.

ولفت المرشد الأعلى في إيران إلى أنَّ، إيران لن تنهار حال فشلت المفاوضات لأنّ لديها “اقتصاد مقاومة”، وهو التعبير الذي كثيرًا ما يستخدمه ليشير إلى أنَّ للجمهورية الإسلامية موارد أخرى للتصدي لأي ضغط أجنبي.

ورد خامنئي على تصريحات المسؤولين الأمريكيين بضرورة الحفاظ على أمن إسرائيل في ظل المفاوضات النووية، قائلاً:”إعلموا بأنه لو تم الاتفاق أم لم يتم، فإن إسرائيل ستصبح أقل أمنا يوماً بعد يوم”.