مقتل 6 سود بيد الشرطة الأمريكية منذ أغسطس الماضي

مقتل 6 سود بيد الشرطة الأمريكية منذ أغسطس الماضي

واشنطن- ذكر موقع ” Daily Beast” الأمريكي أن 14 شخصا قتلوا في الولايات المتحدة برصاص الشرطة منهم 6 أمريكيين سود، منذ مقتل “مايكل براون”، الشاب الأسود الأعزل على يد شرطي أبيض في 9 آب/أغسطس الماضي، في مدينة فيرغسون، بولاية ميسوري.

وتشير تقارير مكتب التحقيقات الفيدرالي، أن نحو 96 أمريكيا أسود يقتلون كل سنة من قبل شرطيين بيض خلال الأعوام 2005-2012 فيما شهد العام الماضي زيادة في هذا الرقم.

وكشف الموقع عن أسماء الأمريكيين السود الستة، الذين لقوا مصرعهم على يد الشرطة منذ التاسع من آب/أغسطس الماضي وهم:

– تامير رايس (12 عاما): قتل على يد شرطي في مدينة كليفلاند، في ولاية أوهايو، في 22 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، ظنا من الشرطي أن السلاح اللعبة الذي كان بيد رايس حقيقي.

– كاميرون تيلمان (14 عاما): قتل في 21 أيلول/سبتمبر الماضي، في مدينة تيربون، بولاية لويزيانا، في أحد المنازل الخاوية، إثر اقتحام الشرطة للمنزل على خلفية بلاغ بدخول مسلحين إليه، اتضح لاحقا أنه كان يحمل سلاحا لعبة.

– لاكوان ماكدونالد (17 عاما): قتل على يد شرطي في ولاية شيكاغو، بذريعة أنه كان يحاول سرقة إحدى السيارات، ورفض ترك السكين الذي كان بيده.

– فون دريت مايرز (18 عاما): قتل الشهر الماضي، قريبا من المكان الذي قتل فيه “مايكل براون”، حيث أطلق عليه شرطي النار 17 مرة، مدعيا أن الشاب الأسود أطلق عليه النار 3 مرات، إلا أن عائلة الأخير نفت ادعاءات الشرطي، وقالت إن “مايرز” لم يكن يحمل سلاحا.

– كوسين ويتن (18 عاما): قتل في ولاية أوهايو، بذريعة أنه كان يهم بسرقة أحد المتاجر.

– روشاد مكلنتوش (19 عاما): قتل في أواخر آب/أغسطس الماضي، بذريعة توجيهه سلاحا نحو الشرطة، التي طالبته بالوقوف، إلا أن عائلة مكلنتوش قالت إنه لم يفعل، وانصاع لأوامر الشرطة رافعا يديه إلى الأعلى، جاثيا على ركبتيه.