تقرير إسرائيلي: سوريا ستصبح مرتعًا لتهريب الأسلحة بعد الانسحاب الأمريكي – إرم نيوز‬‎

تقرير إسرائيلي: سوريا ستصبح مرتعًا لتهريب الأسلحة بعد الانسحاب الأمريكي

تقرير إسرائيلي: سوريا ستصبح مرتعًا لتهريب الأسلحة بعد الانسحاب الأمريكي

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أكدت القناة الإسرائيلية العاشرة، أن قرار الرئيس الأمريكي بشأن الانسحاب من سوريا ”ترك إسرائيل وحدها أمام القوة الروسية“.

ونقلت القناة عن مصدر عسكري وصفته برفيع المستوى قوله، إن القرار“وضع إسرائيل تحت إطارات شاحنة النقل التي تقل السلاح الروسي إلى سوريا وحزب الله“.

وأضاف، أن وزير الدفاع الأمريكي المستقيل جيمس ماتيس، كان أبلغ إسرائيل بأن ترامب سيعلن الإنسحاب من سوريا، مشيرًا إلى أن التقديرات الاستخبارية الإسرائيلية حاليًّا ترجح أن الخطوة الأمريكية الخاصة بالانسحاب سيتبعها تطور آخر يتعلق بحرية نقل الأسلحة بين الأطراف المختلفة في سوريا، ما يعني أن الأخيرة ستصبح مرتعًا لتهريب السلاح.

وأوضح المصدر، أن حالة من الغضب تنتاب إسرائيل على الصعيد العسكري في ظل الخطوة التي أعلنها ترامب، إذ تتعارض مع الموقف الإسرائيلي، وأن القرار الذي اتخذه ترامب يدل مجددًا على حالة اللامبالاة الأمريكية إزاء التواجد الإيراني في سوريا.

ونقلت ”القناة العاشرة“ عبر موقعها الإلكتروني عن مصادر أمريكية رفيعة المستوى قولها، إن الرئيس الأمريكي اتخذ القرار بشكل منفرد ومتعجل، وبدون تشاور مع طاقم مستشاريه لشؤون الأمن القومي أو حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية، ووسط معارضة جميع القوى المتداخلة في القتال ضد تنظيم ”داعش”، مضيفة أن القرار جاء عقب اتصال هاتفي أجري في الـ14 من كانون الأول/ ديسمبر الجاري بين ترامب والرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وبحسب القناة، كان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، هو من رتب الإتصال الهاتفي بين ترامب وأردوغان، وذلك بعد يوم واحد من فشله في الحصول على توضيحات من نظيره التركي بشأن تهديدات أردوغان ببدء عملية عسكرية ضد الأكراد في سوريا.

وتردد في الوقت ذاته، أن بومبيو ووزير الدفاع الأمريكي ماتيس، ومسؤولين أمريكيين كبارًا حددوا قائمة بالملفات التي يجب أن يتحدث عنها ترامب مع أردوغان، لحثه على التراجع عن تهديداته، لكن ترامب لم يلتزم بها.

وعلى الرغم من هذه التطورات، زعم موقع ”نتسيف نت“ الإسرائيلي الاستخباري، أن الولايات المتحدة أرسلت تعزيزات عسكرية للأكراد ونفذت غارات جوية داخل سوريا، وذلك عقب إعلان الرئيس الأمريكي عزمه سحب القوات من سوريا.

وتابع، أنه بعد أن أوقفت المقاتلات الأمريكية العاملة من القاعدة الجوية الواقعة شمالي الأردن غاراتها ضد أهداف ”داعش“ في منطقة مدينة ”هجين“ بمنطقة البوكمال في محافظة دير الزور، فإن القوات الكردية التي تعمل هناك ضد ”داعش“ تلقت بالأمس دعمًا أمريكيًّا وفرنسيًّا جويًّا، ما يعني أن سلاح الجو الأمريكي لم يتوقف عن العمل تمامًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com