واشنطن وأوتاوا تطالبان بكين بـ“الإفراج فورًا“ عن كنديين تحتجزهما – إرم نيوز‬‎

واشنطن وأوتاوا تطالبان بكين بـ“الإفراج فورًا“ عن كنديين تحتجزهما

واشنطن وأوتاوا تطالبان بكين بـ“الإفراج فورًا“ عن كنديين تحتجزهما

المصدر: أ ف ب

طالبت أمريكا وكندا، الجمعة، الصين، بـ“الإفراج فورًا“ عن كنديَين احتجزتهما بكين بعيد توقيف أوتاوا مسؤولة كبيرة في مجموعة ”هواوي“ الصينية الضخمة للاتصالات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية روبرت بالادينو في بيان: ”نعبر عن قلقنا العميق إزاء اعتقال الحكومة الصينية كنديين اثنين.. ونطالب بالإفراج عنهما فورًا“.

وأكد بالادينو أن ”كندا، البلد الذي تسوده دولة القانون، تقوم بإجراءات قانونية عادلة ومنصفة وشفافة بحق مينغ وانتشو، المديرة المالية لهواوي“.

وأضاف أن أوتاوا ”تحترم التزاماتها القانونية الدولية باحترامها المعاهدات الموقعة مع الولايات المتحدة لتسليم المطلوبين“.

وبالتزامن مع البيان الأمريكي، أصدرت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند في أوتاوا نداء منفصلًا نددت فيه باحتجاز بكين ”اعتباطيًّا“ المواطنَين الكنديين وطالبتها بـ“الإفراج فورًا“ عنهما.

وقالت فريلاند: ”نحن قلقون للغاية إزاء التوقيف الذي حصل في وقت سابق والاحتجاز الاعتباطي لمواطنين كنديين من قبل السلطات الصينية، ونطالب بالإفراج عنهما فورًا“.

وفي تكرار لما ورد في البيان الأمريكي، قالت الوزيرة الكندية إن ”كندا بلد تحكمه دولة القانون، وباشرت إجراء قضائيًّا عادلًا ونزيهًا وشفافًا بحق مينغ وانتشو، المديرة المالية لشركة هواوي“.

والكنديان الموقوفان في الصين منذ العاشر من الجاري هما الدبلوماسي السابق مايكل كوفريغ الذي يعمل حاليًا لحساب ”مجموعة الأزمات الدولية“، والمستشار مايكل سبافور الذي يقيم علاقات وثيقة مع كوريا الشمالية.

وتمكن سفير كندا في بكين من لقاء الرجلين اللذين أوقفتهما السلطات الصينية بشبهة تهديد ”الأمن القومي“.

ولا تخفي بكين غضبها من أوتاوا منذ توقيف السلطات الكندية المديرة المالية لشركة ”هواوي“ الصينية العملاقة للاتصالات مينغ وانتشو بطلب من القضاء الأمريكي.

وبالنسبة إلى عدد من المراقبين فإن الصين ترد من خلال احتجاز هذين الكنديين على توقيف أوتاوا المديرة المالية لمجموعة ”هواوي“ مينغ وانتشو بطلب من واشنطن التي تتهمها بانتهاك العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

وأفرجت محكمة في فانكوفر عن مينغ بكفالة قدرها 7,5 مليون دولار بانتظار جلسة استماع للنظر في طلب الولايات المتحدة تسلمها.

وأثارت قضية مينغ غضب بكين وزعزعت العلاقة بين كندا والصين التي تخوض حربًا تجارية ضد الولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com