برقيات دبلوماسية مسربة تكشف قلق أوروبا من ترامب وروسيا وإيران

برقيات دبلوماسية مسربة تكشف قلق أوروبا من ترامب وروسيا وإيران

المصدر: رويترز

وصل قراصنة إلى شبكة الاتصالات الدبلوماسية التابعة للاتحاد الأوروبي بعد عمل طويل استمر عدة سنوات، وقاموا بتنزيل الآلاف من الوثائق التي تكشف عن مخاوف بشأن إدارة الرئيس دونالد ترامب، والصراع من أجل التعامل مع روسيا والصين، وخطر أن تعيد إيران تنشيط برنامجها النووي؛ وفق ما أوردته صحيفة نيويورك تايمز في وقت متأخر أمس الثلاثاء.

وقالت الصحيفة إن ”أكثر من 1100 وثيقة تم إرسالها إلى صحيفة التايمز من قبل شركة الأمن 1 بعد أن اكتشفت الخرق“، مضيفة أن محققي المنطقة 1 يعتقدون أن المتسللين يعملون لحساب جيش التحرير الشعبي الصيني.

وقال التقرير إن البرقيات تتضمن مذكرات محادثات مع قادة في المملكة العربية السعودية وإسرائيل ودول أخرى كانت مشتركة في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، مشيرًا إلى أن ”إحدى الوثائق تظهر أن دبلوماسيين أوروبيين يصفون اجتماعًا بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في فنلندا بأنه ”ناجح (على الأقل لبوتين)“.

وتتحدث وثيقة أخرى تعود بعد اجتماع الـ16 من تموز/يوليو الماضي، عن محادثات بين المسؤولين الأوروبيين والرئيس الصيني شي جين بينغ، الذي نقل عنه انتقاده للرئيس الأمريكي، واصفًا إياه بـ“البلطجي“ الذي يدفع بكين إلى ”مسابقة الملاكمة حيث لا يوجد قانون“.

وتظهر الوثيقة الثالثة ، في الـ7 من آذار/مارس الماضي، نائبة رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في واشنطن، كارولين فيشيني، وهي توصي دبلوماسيي دول الكتلة التجارية بوصف الولايات المتحدة بأنها ”شريكنا الأكثر أهمية“ حتى عندما تحدت ترامب ”في المناطق التي اختلفنا فيها مع الولايات المتحدة (على سبيل المثال، بشأن المناخ والتجارة والاتفاق النووي الإيراني). ”

وأضاف التقرير أن القراصنة تسللوا أيضًا إلى شبكات الأمم المتحدة واتحاد العمل الأمريكي والكونغرس للمنظمات الصناعية (AFL-CIO) ووزارات الشؤون الخارجية والمالية في جميع أنحاء العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com