مسؤول أمريكي: نقص الأدوية في إيران ليس سببه العقوبات بل الحرس الثوري – إرم نيوز‬‎

مسؤول أمريكي: نقص الأدوية في إيران ليس سببه العقوبات بل الحرس الثوري

مسؤول أمريكي: نقص الأدوية في إيران ليس سببه العقوبات بل الحرس الثوري

المصدر: إرم نيوز

نفى ممثل الولايات المتحدة الخاص بشأن إيران، براين هوك، مزاعم المسؤولين الإيرانيين بأن العقوبات الأمريكية ضد طهران تشمل الأدوية والإمدادات الطبية.

 وقال، في مقابلة مع إذاعة صوت أمريكا باللغة الفارسية، ”إن النقص في الأدوية الذي تمر به إيران ليس سببه العقوبات وإنما الحرس الثوري الإيراني“.

وأضاف أن ”الزعماء الإيرانيين يزعمون أن هناك نقصًا بالمعدات الطبية في سياق العقوبات الأمريكية، وهذا غير صحيح، ويمكن للإيرانيين الذين يمكنهم الوصول إلى الإنترنت دون رقابة أن يروا على موقع وزارة الخزانة أن المواد الغذائية والأدوية والإمدادات الطبية معفاة من العقوبات“.

وأوضح هوك أن ”السبب وراء مشاكل إرسال الشحنات الإنسانية إلى إيران هو عدم امتثال البنوك الإيرانية للقانون الدولي ووجود هيئات حكومية رسمية“، مبينًا أن ”الطعام والأدوية معفاة من العقوبات، لكن أكبر مشكلة تواجهنا في تنفيذ هذه الاستثناءات هي تأسيس الشركات الرسمية من قبل النظام الإيراني، الشركات التي يبدو أنها منظمات خيرية ولكنها في الحقيقة تنتمي إلى الحرس الثوري ويستغلها الحرس لتحقيق أغراض أخرى“.

ووفقًا لرئيس مجموعة العمل الخاصة بإيران، فإن الشركة التابعة للحرس الثوري الإيراني بدلاً من التعجيل بتقديم المساعدات الإنسانية للشعب الإيراني، تقوم بجمع المال لغرض الحرب في سوريا ودعم حليفها بشار الأسد، لذلك عندما يتبنى النظام الإيراني نظامًا مصرفيًا شفافًا ويرفض توظيف شركات رسمية، تستطيع البنوك أيضًا تمويل المساعدات الإنسانية ”.

وحث المسؤول الأمريكي، النظام الإيراني على ضرورة أن ينفق الأموال على الغذاء والدواء والمستلزمات الطبية التي يحتاجها شعبه بدلاً من إنفاقها على الحروب والقضايا العسكرية.

وفي وقت سابق، كتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة على تويتر قائلا ”إن الولايات المتحدة حظرت شراء المواد الغذائية والأدوية، فضلاً عن حظر المساعدات الإنسانية على إيران“.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات صارمة ضد طهران دخلت حيز التنفيذ مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بعد إعلان واشنطن الانسحاب من الاتفاق النووي في أيار/ مايو الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com