بعد موجة انتقادات شعبية.. روحاني يلغي قرار تعيين صهره بوزارة الصناعة والتجارة – إرم نيوز‬‎

بعد موجة انتقادات شعبية.. روحاني يلغي قرار تعيين صهره بوزارة الصناعة والتجارة

بعد موجة انتقادات شعبية.. روحاني يلغي قرار تعيين صهره بوزارة الصناعة والتجارة

المصدر: طهران- إرم نيوز

بعد موجة انتقادات شعبية تعرض لها الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأحد، قرر الأخير عزل صهره كامبيز مهدي زاده، الذي تم تعيينه، يوم الجمعة، بمنصب نائب وزير الصناعة والتجارة، ورئيس هيئة المساحة الجيولوجية.

ونقلت وكالة أنباء ”تابناك“ الإيرانية عن مصادر خاصة، أن روحاني وبخ وزير الصناعة والتجارة والمعادن محمد علي شريعتمداري؛ بسبب موافقته على تعيين صهره كامبيز مهدي زاده. مشيرة إلى أن روحاني أبلغ شريعتمداري بأن ما قام به ”تسبب له بإحراج“؛ جراء تعيين صهره دون استشارته مسبقًا.

ووفقًا للمصادر الإيرانية التي تحدثت للوكالة، فإن روحاني حث وزراء حكومته على تجنب التعيينات الأسرية.

من جانبه، أكد عضو لجنة الصناعة والمناجم في البرلمان، سبحاني فر، صحة قرار الرئيس روحاني بعزل صهره، مضيفًا أن ”روحاني أصدر قرارًا ببطلان تعيين كامبيز مهدي زاده“.

وكان قد تم تعيين كامبيز مهدي زاده سابقًا، سكرتيرًا لإدارة تطوير تكنولوجيا الطاقة، وتزوج من ابنة حسن روحاني العام الماضي، ولم يكن لديه أي منصب في الحكومة قبل الزواج من ابنة الرئيس الإيراني.

وولد كامبيز مهدي زاده في عام 1985، وتخرج من قسم النفط في جامعة آزاد الإسلامية بالعاصمة طهران.

وشهدت إيران في الفترة القليلة الماضية، موجة من الانتقادات ضد كبار المسؤولين؛ بسبب تعيينهم لأبنائهم وأقاربهم في مؤسسات الدولة، الأمر الذي يكشف عن حجم السخط الشعبي المتزايد ضد أداء النظام الإيراني الذي يعاني من أزمة اقتصادية حادة.

وتقدر التقارير المحلية الإيرانية، حصول 5 آلاف من أبناء المسؤولين الإيرانيين وأقاربهم على أموال غير مُستحقة يبلغ مقدارها 148 مليار دولار، أغلبها موجودة في مصارف أجنبية، وهو أكثر من احتياطي إيران من العملات الأجنبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com