إسبانيا تسعى إلى رفع تعاونها الأمني مع موريتانيا

إسبانيا تسعى إلى رفع تعاونها الأمني مع موريتانيا

استهل وزير الدفاع الإسباني السيد بيدرو مورينيس لقاءاته مع مسؤولين أمنيين كبار وآخرين في الحكومة، بلقاء اليوم الثلاثاء مع وزير الدفاع الموريتاني جالو مامادو باتيا، وتناول اللقاء علاقات التعاون القائم بين موريتانيا والمملكة الإسبانية خاصة في مجال الدفاع.

وكان وزير الدفاع الإسباني قد وصل أمس، إلى موريتانيا، حيث يواصل زيارة عمل للدولة لم تتحدد مدتها.

وتأتي زيارة الوزير الإسباني بعيد مؤتمر “المرية الإسبانية” للأمن والدفاع، والهادف إلى نقاش قضايا الأمن العالمي مع التركيز على قضايا الأمن في منطقة الساحل بشكل أخص، وخاصة ما يهم الجانب الإسباني.

كما أريد للمؤتمر أن يعكس السعي الكبير للدولة الإسبانية، في السنوات الأخيرة، للحصول على موطئ قدم في منطقة الساحل ذات الأهمية الاستراتيجية بالنسبة لها؛ من خلال رفع وتيرة التعاون مع دول الساحل عبر بوابة موريتانيا والمغرب.

وترى إسبانيا أن ذلك سيجعلها تقوض حركة الهجرة السرية، والنشاط المحموم لعصابات تهريب المخدرات عبر المحيط الأطلسي مرورا بجزر الكناري الإسبانية، حيث لن تكتفي إسبانيا فقط بمراقبة حدودها وإنما ستسعى أيضا إلى التنسيق الأمني مع دول الجنوب كموريتانيا والجزائر ومالى والسنغال والمغرب.

وكانت موريتانيا وإسبانيا قد وضعتا في وقت سابق نقاطا مشتركة لشرطة البلدين، لمراقبة الهجرة السرية، كما قامت إسبانيا مؤخرا بتنظيم مناورات مشتركة مع الجيش الموريتاني في الحدود الموريتانية القريبة من الصحراء المغربية.