أوزليك.. أول بريطانية تقاتل ضدّ داعش

أوزليك.. أول بريطانية تقاتل ضدّ داعش

تمثّل الفتاة البريطانية سيلهان أوزليك،(17 عاما)، حالة فريدة تدل على تغير بالمشهد الأوروبي حيال القتال الدائر في سوريا والعراق ضد تنظيم داعش.

ففي الوقت الذي تكشف فيه المعلومات عن تعاطف آلاف الشباب المسلمين في أوروبا مع التنظيم المتطرف وقتالهم إلى صفوفه، هربت أوزليك إلى سوريا للقتال ضد هذا التنظيم.

وأوزليك فتاة من أصل كردي تقطن في شمال لندن، تفيد المعلومات الاستخبارية البريطانية أنها استطاعت الهرب إلى سوريا للقتال إلى جانب الأكراد ضد التنظيم الإرهابي.

وأكدت المعلومات أن أوزليك كانت شديدة الاهتمام بالصراع الدائر في سوريا والعراق، مبدية تعاطفها مع الأكراد في كوباني وغيرها، فما كان منها سوى مغادرة البلاد في 27 أكتوبر/تشرين أول الماضي عبر القطار إلى بلجيكا، ومن هناك إلى تركيا ومن ثم سوريا.

وتعيد قصة أوزليك -الطالبة بالمرحلة الثانوية- إلى الأذهان، الطيارة الإماراتية مريم المنصوري، التي تقود مقاتلة تشارك في قصف مواقع داعش في سوريا والعراق ضمن قوات التحالف الدولي.

ولم تؤكد المصادر البريطانية بعد، إن كانت أوزليك تقاتل بالفعل مع الأكراد أو أنها تقدم خدمات إنسانية للمصابين والنازحين.

وتسلط وسائل لإعلام البريطانية، الأضواء على الفتاة الكردية الشجاعة، التي تعد حالة هي الأولى من نوعها، تعد بمثابة تحول في المشهد الأوروبي حيال داعش، بعد أن غلبت على المشهد قصص ذهاب شباب أوروبيين “مسلمين” إلى العراق وسوريا للانضمام لداعش والقتال في صفوفه، إلا أن أوزليك فعلت العكس تماما.