بوكو حرام تستولي على مدينة جديدة شرق نيجيريا‎

بوكو حرام تستولي على مدينة جديدة شرق نيجيريا‎

داماساك – أفادت مصادر متطابقة الثلاثاء أن جماعة بوكو حرام الإسلامية المسلحة استولت الاثنين على مدينة داماساك في شمال شرق نيجيريا على الحدود مع النيجر، ما تسبب بفرار مئات السكان.

فقد تسلل المقاتلون الإسلاميون إلى هذه المدينة الواقعة على مسافة نحو مئة كلم من الضفة الغربية لبحيرة تشاد، متنكرين كتجار ويخفون أسلحتهم في حزم البضائع. ولم تعرف حصيلة الهجوم بدقة لكنه أوقع العديد من القتلى بحسب مسؤولين بلديين.

وهرب الجنود النيجيريون مع قسم من السكان للجوء إلى النيجر على ما أكد ماينا ماجي لاوان الذي يمثل في مجلس الشيوخ النيجيري ولاية بورنو مركز تمرد بوكو حرام، وقال السناتور من ابوجا “لم يعد هناك أي رجل في داماساك. بوكو حرام تسيطر على المدينة لان جميع الرجال والجنود هربوا”.

وأكد مصدر امني في مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو “إن المعلومات التي بحوزتنا تفيد أن إرهابيي بوكو حرام فرضوا سيطرتهم على داماساك بعد الاستيلاء على المدينة”.

وكانت بوكو حرام استولت في ربيع 2014 على نحو عشرين مدينة في الولايات الثلاث بورنو واداماوا ويوبي وأعلنت “خلافة إسلامية” في المناطق التي تسيطر عليها.

وقال عثمان خليل المسؤول البلدي في داماساك إن الإسلاميين “دمروا السوق والمستشفى ومكاتب البلدية” ورفعوا علمهم فوق المدينة، وأضاف “إنهم قتلوا كثيرين من الناس لكني لا أعرف عدد (القتلى). وأصبحت النساء والأطفال (ممن بقوا في المدينة) تحت سيطرتهم”.

وكان محمد داماساك وهو مسؤول بلدي آخر صرح الاثنين أن العديد من التجار قتلوا أثناء هجوم على السوق بدون أن يكون بوسعه إعطاء حصيلة دقيقة.

وعبر السناتور لاوان عن خشيته من أن تلقى داماساك المصير نفسه لمدينة ملام فاتوري القريبة التي استولت عليها بوكو حرام مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وقال “إن الجيش أكد لنا أنه سيستعيد المدينة. لكنها لا تزال بين أيدي المتمردين ولم ينتشر أي جندي لمقاتلتهم. نخشى أن يكون الوضع نفسه بالنسبة لداماساك”.

وقتل أكثر من 13 ألف شخص منذ بدء تمرد بوكو حرام في 2009، كما نزح حوالى 1,5 مليون شخص هربا من أعمال العنف.