التجارب النووية.. فرنسا توجه تحذيرا لكوريا الشمالية

التجارب النووية.. فرنسا توجه تحذيرا لكوريا الشمالية

حذرت فرنسا نظيرتها كوريا الشمالية من أنها ستواجه بالتأكيد عقوبات جديدة من الأمم المتحدة إن حاولت تنفيذ تهديدها بإجراء تجربة نووية جديدة.

كانت بيونغ يانغ قد ردت بغضب على قرار للأمم المتحدة يدين وضع حقوق الإنسان في بلادها ويدعو مجلس الأمن لطلب كوريا الشمالية إلى المثول أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. وبعد التصويت على هذا الإجراء غير الملزم من قبل لجنة حقوق الإنسان التابعة للجمعية العامة يوم الثلاثاء الماضي قالت بيونج يانغ أنه لا يوجد سبب لتجميد تجاربها النووية لفترة أطول، وهددت كل من يقفون وراء هذا القرار بـ “عواقب كارثية”.

وخلال نقاش حول عدم الانتشار النووي في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، يوم الاثنين، أكد المستشار السياسي للبعثة الفرنسية للأمم المتحدة، فيليب بيرتو، أن تهديدات كوريا الشمالية كانت وما تزال مصدر قلق وانشغال.

وأضاف السيد بيترو “وأود أن أذكّر بأن بيونغ يانغ ستواجه في حال قيامها بمزيد من الاستفزازات عقوبات إضافية من مجلس الأمن”.

وتقول صحيفة لوبان في هذا السياق أن مجلس الأمن كان قد فرض مجموعة متنوعة من العقوبات ضد كوريا الشمالية في عام 2013 بعد أن أجرت بيونغ يانغ تجربة نووية ثالثة منذ عام 2006، وتضيف الصحيفة أن هذه العقوبات تفرض على الخصوص قيودا على المعاملات المالية وعلى حركة الملاحة البحرية في البلاد.

أما قرار مجلس الأمن الذي يطلب إحالة القضية إلى المحكمة الجنائية الدولية، والتي يقف وراءها كل من الاتحاد الأوروبي واليابان، فسيناقش في ديسمبر من قبل الجمعية العامة بأكملها.