عدوى احتجاجات ”السترات الصفراء“ تصيب موظفين في إسرائيل

عدوى احتجاجات ”السترات الصفراء“ تصيب موظفين في إسرائيل

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أفادت تقارير إعلامية عبرية، اليوم الخميس، أن آلاف العاملين في جهاز الخدمة الاجتماعية الإسرائيلية، بصدد تنظيم تظاهرات حاشدة، يوم غد الجمعة، مرتدين السترات الصفراء، أسوة بالاحتجاجات التي ضربت فرنسا في الفترة الأخيرة.

 وبدأت بوادر الاحتجاجات الإسرائيلية اليوم، إذ شارك العشرات من العاملين في إضراب أعقبته تظاهرة أمام مجمع الهيئات الحكومية ”الكرياه“ في تل أبيب.

وقال موقع صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ إن محور ”عزرائيلي“ بتل أبيب أغلق منذ قليل أمام حركة السير، على خلفية تجمع قرابة 600 من العاملين في جهاز الخدمة الاجتماعية، مؤكدًا أن الشرطة الإسرائيلية أبلغت المحتجين أنها قد تستخدم القوة لتفريق التظاهرة.

وأضافت الصحيفة أن تظاهرة اليوم تأتي لمطالبة وزير المالية موشي كحلون ووزير الرفاة الاجتماعي حاييم كاتس، بالتدخل الفوري في أزمة الخدمات الاجتماعية، ووقف العنف الذي يتعرض له الموظفون أثناء قيامهم بأعمالهم من قبل الجمهور، هذا بخلاف المطالبة بزيادة الرواتب.

ويطالب العاملون بتوفير الحماية لهم أثناء أدائهم العمل، وطوال فترة استقبال الجمهور، ومن ذلك تخصيص عناصر أمنية لعمليات التفتيش الذاتي، وكذلك نصب بوابات إلكترونية حديثة وكاميرات مراقبة وبوابات للهروب في أوقات الطوارئ، وتوفير حماية خاصة لأي موظف يتعرض لتهديدات بالتنكيل أو بالاعتداء من قبل المواطنين.

وذكرت الصحيفة أن وزارتي المالية والرفاة الاجتماعي تتهمان أعضاء نقابة العاملين بجهاز الخدمة الاجتماعية بعدم تقديم لائحة مطالب منطقية، كما أنهم لم يعرضوا مطالبهم قبيل بدء الإضراب، والمشاركة في التظاهرات.

وفي محاولة لوزارة الرفاه الاجتماعي لامتصاص غضب العاملين في الجهاز، أرسلت خطابًا إلى النقابة التي تمثلهم، وأكدت على احترامها لمطالبهم واعترافها بضرورة تحسين ظروف عملهم وحماية أمنهم الشخصي.

بدورها نشرت وزارة المالية بيانًا أعربت خلاله عن أسفها لاختيار النقابة إعلان الإضراب بشكل مفاجئ، ومن ثم المساس بمصالح المواطنين، مشيرة إلى أن الوزارة في مستهل المناقشات حول مطالبهم، لكن النقابة فضلت استباق النتائج وأعلنت الإضراب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com