وفاة معارض إيراني بالسجن بعد شهرين من إضرابه عن الطعام

وفاة معارض إيراني بالسجن بعد شهرين من إضرابه عن الطعام

المصدر: طهران- إرم نيوز

توفي الأربعاء، المعارض والسجين السياسي الإيراني ”وحيد صيادي نصيري“، بعد شهرين من إضرابه عن الطعام في سجن ”لنغرود“ بمدينة قم الواقعة جنوب العاصمة طهران، وهي معقل المرجعيات الشيعية.

وقالت وسائل إعلام إيرانية، إن ”السلطات الأمنية في سجن“ لنغرود“ بمدينة قم أبلغت اليوم عائلة وحيد صيادي نصيري بوفاته في السجن بعد شهرين من إضرابه عن الطعام“، مضيفة أنه ”تم إدخاله إلى المستشفى في أعقاب الإضراب عن الطعام ومات هناك“.

وجاء إضرابه عن الطعام احتجاجًا على محاكمته التي وصفها بـ“غير العادلة“، ورفض السلطات القضائية طلبًا تقدم به بنقله إلى سجن ايفين شمال العاصمة طهران أو سجن ”جوهردشت“ بمدينة كرج التابعة لطهران.

وتعاقب السلطات الإيرانية السجناء السياسيين والمعارضين بزجهم في السجون المخصصة لمرتكبي جرائم القتل والمخدرات وغيرها.

ويعد ”سجن لنغرود“ في قم واحدًا من أسوأ السجون، حيث إن هذا المعتقل يضم عددًا من عصابات الجريمة، كما يواجه المعتقلون فيه عقابًا شديدًا، كما تحدث بين الحين والآخر اشتباكات بالأيدي بين السجناء.

وفي 23 من يوليو الماضي، اعتقلت السلطات الأمنية ”وحيد صيادي نصيري“ خلال تواجده في منزل والدته بمدينة قم، بتهمة ”إهانة قائد الثورة (علي خامنئي) والدعاية ضد النظام“، وحكم عليه بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف في المحكمة الابتدائية.

وفي 16 مارس الماضي، جرى إطلاق سراح ”وحيد صيادي“ بعد أن قضى عدة سنوات في سجن ايفين بطهران، بمناسبة تخفيف العقوبات عن المعتقلين مع بدء العام الإيراني الجديد (عيد النيروز).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com