اليونيفيل تؤكد وجود نفق ثانٍ عند حدود لبنان وإسرائيل

اليونيفيل تؤكد وجود نفق ثانٍ عند حدود لبنان وإسرائيل

المصدر: رويترز

أكدت قوات حفظ السلام الدولية في لبنان (يونيفيل)، اليوم الثلاثاء، وجود نفق ثانٍ قرب الخط الأزرق الذي يفصل بين لبنان وإسرائيل.

وقالت، في بيان: إن قوة اليونيفيل ”مستمرة في متابعة هذه القضية بتنسيق وثيق مع القوات المسلحة اللبنانية“.

وفي وقت سابق، طالب الجيش الإسرائيلي اللبنانيين الذين يعيشون في منازل تقع فوق “أنفاق” حزب الله بالرحيل مؤقتًا، لحين انتهائه من تدميرها.

وحذّر الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في رسالة عبر موقع “تويتر”، سكان بلدات كفار كيلا ورامية، جنوب لبنان، من أن “حياتهم في خطر”.

وقال أدرعي: إن “حزب الله حفر – تحت المنازل في كفار كيلا ورامية – عددًا من الأنفاق الحربية تمتد إلى إسرائيل بطريقة تحوّل هذه المنطقة إلى برميل كبير من البارود”.

من جانبه، أكد الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الثلاثاء، “تمسك” لبنان بتطبيق القرار الأممي رقم 1701، الذي دعا إلى وقف الأعمال العدائية بين حزب الله وإسرائيل.

وجاء موقف عون خلال لقائه قائد القوات الدولية العاملة في الجنوب اللبناني (يونيفيل)، الجنرال ستيفانو دل كول، في قصر الرئاسة شرق بيروت؛ حيث بحث معه التطورات الأخيرة في الجنوب، حسب بيان للرئاسة اللبنانية.

ووفق البيان، أكد عون لقائد يونيفيل “تمسك لبنان بتطبيق القرار 1701 انطلاقًا من حرصه على المحافظة على الأمن والاستقرار في الجنوب”.

وأشار إلى أن لبنان ينتظر نتائج التحقيقات الميدانية الجارية في موضوع الأنفاق، التي تتولاها القيادتان اللبنانية والدولية، ليبنى على الشيء مقتضاه.

وتم نشر قوة “يونيفيل” عام 1978، ثم جرى توسيع مهمتها وزيادة عددها تطبيقًا للقرار الدولي رقم 1701 لعام 2006؛ إذ يبلغ عدد أفرادها حاليًا نحو 10 آلاف و500 جندي، من 40 دولة.

وأعلنت إسرائيل، الثلاثاء الماضي، بدء عملية عسكرية أطلقت عليها اسم “درع الشمال”؛ لتدمير ما تقول إنها أنفاق حفرها “حزب الله” أسفل حدودها مع لبنان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com