أمريكا قد تستثني جبهة النصرة من قائمة الإرهاب

أمريكا قد تستثني جبهة النصرة من قائمة الإرهاب
المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا ينفي الأنباء التي تواردت حول سحب أمريكا الاعتراف بـ"الائتلاف السوري" المعارض، مشدداً على أنه لا يوجد أي تغيير في هذا الموقف.

المصدر: دمشق ـ إرم

أشار المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “دانيل روبنستين” إلى إمكانية إعادة واشنطن النظر في تصنيف “جبهة النصرة” كمنظمة إرهابية، فيما رأى أن “معاذ الخطيب (الرئيس الأسبق للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية) يعمل لحل الأزمة السورية.

ونقلت صفحة السفارة الأميركية في دمشق على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” عن “روبنستين” أن لـ”جبهة النصرة” سمعة واضحة فيما يخص علاقتها مع تنظيم “القاعدة”، ونحن سنعاملها كجزء من التنظيم كونها بايعت “القاعدة” وإذا حصلت تغييرات في المستقبل، فسندرس الموضوع”.

ونفى “روبنستين” الأنباء التي تواردت حول سحب أميركا الاعتراف بـ”الائتلاف الوطني السوري” المعارض، مشدداً على أنه لا يوجد أي تغيير في هذا الموقف، ومازلنا نعتبر “الائتلاف الممثل الشرعي للشعب السوري”.

وشدد مبعوث أمريكا الخاص إلى سوريا على موقف بلاده الواضح حيال المعارضة وهو أنها “مصرة على التواصل مع جميع الأصدقاء في المعارضة السورية سواء كانت داخل سورية أو خارجها”، بالرغم من أن واشنطن أصرت خلال مباحثات “جنيف 2” على استبعاد معارضة الداخل من تركيبة الوفد الذي اقتصر في حينه على “الائتلاف”.

وحول زيارة رئيس الائتلاف الأسبق معاذ الخطيب إلى موسكو وما أعلنه من نيته تأسيس جسم سياسي بديل، قال روبنستين: “لا معلومة لدي حول إنشاء جسد ثان أو بديل للمعارضة”، وأشاد بالخطيب بوصفه “شخصية محترمة سورياً وفي منطقة الشرق الأوسط ومن الواضح أنه يعمل لحل الأزمة وسنستمر بالتواصل معه ومع أصدقائنا الآخرين”.

يُشار إلى أن وزير الخارجية الأميركي “جون كيري” أعلن في شهر مارس/ آذار الماضي، تعيين “دانيال روبنستين” خلفاً للسفير “روبرت فورد” بمنصب المبعوث الأميركي الخاص إلى دمشق، حيث يعد “روبنستين” من الخبراء في قضايا الشرق الأوسط ويتحدث العربية بطلاقة، وعمل في السابق في القدس المحتلة وعمان وبغداد وتونس.

محتوى مدفوع