بريطانيا تسلح إسرائيل قبل عدوانها على غزة

بريطانيا تسلح إسرائيل قبل عدوانها على غزة

كشفت تقارير استخبارية أن بريطانيا باعت صفقة أسلحة لإسرائيل تقدر بحوالي سبعة ملايين دولار خلال الأشهر الستة التي سبقت الحرب الإسرائيلية الأخيرة في غزة.

وبحسب التقارير، فإن صفقة الأسلحة هذه تضمنت طائرات من دون طيار وطائرات مقاتلة وطائرات هليكوبتر وقطع غيار لبنادق قناصة ومعدات عسكرية وذخائر، وذلك وفقاً لوثائق حصلت عليها الصحيفة.

وتثير هذه البيانات والمعلومات مخاوف جديدة من أن معدات بريطانية الصنع استخدمت خلال العملية الإسرائيلية، التي أُطلق عليها “الجرف الصامد” وامتدت بين يوليو/ تموز وأغسطس/ آب من العام الجاري.

وأدت هذه العملية إلى استشهاد أكثر من ألفي فلسطيني أغلبيتهم مدنيون، إضافة إلى مقتل 77 إسرائيليا أغلبيتهم من الجنود.

وأشارت مصادر إلى أن الوزراء في دائرة شؤون الأعمال التجارية والمهارات في بريطانيا طالبوا بإجراء مراجعة جديدة للتراخيص الممنوحة لبيع أسلحة عسكرية لإسرائيل، وذلك بعدما كشف مسؤولون عن استخدام الجيش الإسرائيلي لمعدات عسكرية بريطانية الصنع خلال الحرب الأخيرة على غزة.

وأوضحت المصادر أن بريطانيا منحت تراخيص شراء أسلحة من شركاتها تقدر بحوالي 42 مليون جنيه استرليني بين عام 2010 ونهاية 2013.

وأفادت “الحملة ضد تجارة الأسلحة” أن بريطانيا منحت 68 ترخيصاً لإسرائيل لشراء الأسلحة بين يناير/ كانون الثاني ونهاية يونيو/ حزيران من العام الجاري.

وقالت كايت كلارك النائب عن حزب العمال البريطاني المعارض إن “بريطانيا لم ترفض فقط إدانة الحملة العسكرية الإسرائيلية على غزة، بل سمحت للشركات البريطانية المنتجة للأسلحة بتسليح الجيش الإسرائيلي خلال الصراع الدائر هناك”.