نتنياهو: حزب الله هدفنا وغير معنيين حاليًا بفتح جبهات قتال جديدة في الضفة الغربية وغزة

نتنياهو: حزب الله هدفنا وغير معنيين حاليًا بفتح جبهات قتال جديدة في الضفة الغربية وغزة

المصدر: يحيى مطالقه- إرم نيوز

اعترف رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، خلال جلسة لوزراء حزب الليكود الحاكم، اليوم الثلاثاء، بعدم وجود مصلحة أمنية إسرائيلية بفتح جبهات عسكرية جديدة مع الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وبحسب صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، أشار إلى أن إسرائيل تركز حاليًا على عملية ”الدرع الشمالي“ التي انطلقت الثلاثاء الماضي، لتدمير أنفاق حزب الله على الحدود الجنوبية اللبنانية.

وأكد نتنياهو: بأن ”عملية الدرع الشمالي سوف تستمر، وأن جنود الجيش الإسرائيلي يعملون على قدم وساق على تدمير جميع أنفاق حزب الله، وذلك بعد اكتشاف نفق ثانٍ يمتد من الحدود الجنوبية اللبنانية إلى إسرائيل، وورود أنباء عن وجود نفق ثالث أيضًا، بعد اكتشاف النفق الأول الممتد من قرية كفركيلا على مسافة 40 مترًا داخل إسرائيل“.

وأضاف نتنياهو، بأن إسرائيل نجحت بالحد من الوجود الإيراني في سوريا، ولكن لم تكمل المهمة بعد، وقد تحدثنا مع بوتين بخصوص ذلك، كما نعمل على تدمير منظومة الصواريخ الدقيقة الموجودة في لبنان“.

وأردف قائلًا: بأننا ”نجحنا على الصعيد الدبلوماسي من أجل إدانة حزب الله وإيران، وتشديد العقوبات المفروضة عليهما، لذلك، ليس لدينا مصلحة لفتح جبهات قتال جديدة في الضفة الغربية وقطاع غزة في الوقت الراهن، ولكن إذا لم يكن هناك خيار، فنحن الآن في وضع يسمح لنا بالشروع بعملية عسكرية في غزة إذا احتجنا لذلك، وسوف نستغل عامل الزمن للاستعداد، وقد تلقى المجلس الوزاري المصغر (الكابينت) بالفعل تحديثًا مبدئيًا حول ذلك“.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي العميد رونان مانيليس، قد قال، إن أنفاق حزب الله اللبناني التي تم اكتشافها مؤخرًا على الحدود الجنوبية اللبنانية، وتحديدًا في قرى المطلة وكفر كيلا، تختلف عن أنفاق حركة حماس في غزة، كونها محفورة في الصخر، ولا تحتوي على جوانب خرسانية، ويبلغ طولها وعرضها حوالي مترين، ولديها أنظمة تهوية وكهرباء وأنابيب، وتم حفرها على عمق 25 مترًا، وهناك أنفاق أطول.

وزعم الجيش الإسرائيلي، السبت، اكتشاف نفق هجومي جديد يمتد أسفل الحدود مع لبنان، وهو ثاني نفق تعلن تل أبيب اكتشافه، منذ الثلاثاء الماضي.

وقال مانيليس، إن مسار النفق أصبح تحت سيطرة الجيش الإسرائيلي، وتم تفخيخه؛ بحيث يعرض من يحاول دخوله من الجانب اللبناني للخطر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com