فرنسا: 4 آلاف إرهابي في جنوب ليبيا

فرنسا: 4 آلاف إرهابي في جنوب ليبيا
مانويل فالس يقول إن جنوب ليبيا يشكل موضع قلق كبير في مكافحة المتطرفين، خاصة بالنسبة إلى فرنسا وتشاد والدول التي هي على الخط الأول.

المصدر: الجزائر- من أنس الصبري

اعتبر رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، السبت في نجامينا، أن الجنوب الليبي يشكل “موضع قلق كبير” في مكافحة الجماعات المسلحة بمنطقة الساحل، وهو الموقع الذي أضحى مقصدا لنحو 4 آلاف إرهابي من ضمنهم “أبو عياض” و”بلمختار”.

وقال فالس، خلال لقائه برئيس تشاد، دريس ديبي إتنو، وتفقده للقوات الفرنسية المشاركة في عملية برخان العسكرية، إن “جنوب ليبيا يشكل موضع قلق كبير في مكافحة المتطرفين، خاصة بالنسبة إلى فرنسا وتشاد والدول التي هي على الخط الأول”، وذكر أنه: ” ننظر بانتباه وقلق إلى الروابط بين هذه الجماعات الإرهابية غير المعلنة وداعش، من خلال سلسلة بيانات في الأيام والأسابيع الأخيرة”.

وأضاف رئيس الوزراء الفرنسي قبل توجهه إلى نيامي، عاصمة النيجر، أن “هذا الوضع يقلقنا، لذلك يتعين علينا العمل مع تشاد والنيجر، موضحا أنه سمعت تصريحات ولاء لداعش من جماعات متواجدة في شمال ليبيا وجنوبها على حد سواء، وكذلك نعلم تماما أن أفرادا هم اليوم في سوريا والعراق يمكن أن يعودوا غدا إلى هذه المنطقة”، ولفت إلى “أن رئيس الجمهورية الفرنسية فرنسوا هولاند، محق تماما في القول إن ليبيا هي على الأرجح الموضوع الرئيس ليس فقط للأسابيع والأشهر المقبلة بل للسنوات المقبلة”.

و في ذات السياق، كشفت مصادر استخباراتية غربية أن المدعو أبو عياض، زعيم أنصار الشريعة في تونس، يتخذ رفقة 4000 إرهابي، من المنطقة الجنوبية لليبيا معسكرا له، كما تتحدث المصادر عن حضور لافت لجماعة المرابطين التي يقودها الجزائري مختار بلمختار، الملقب بالأعور في هذه الجهة.

محتوى مدفوع