ييرجي باروبيك: سياسة أمريكا تفتقد إلى الاستراتيجية

ييرجي باروبيك: سياسة أمريكا تفتقد إلى الاستراتيجية

أكد رئيس الحكومة التشيكية الأسبق رئيس حزب يسار القرن 21 ييرجي باروبيك، أن السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط ليس لها استراتيجية واضحة، مشددا على أن عدو الولايات المتحدة يجب أن لا يكون نظام الحكم في سوريا، وإنما الإسلاميين المتطرفين.

ووصف السياسة الأمريكية الحالية في الشرق الأوسط بأنها سياسة الكاوبوي التي تعكر استقرار كل المنطقة بدءا من ليبيا وانتهاء بالعراق مرورا بسوريا.

ورأى أن واشنطن لو كانت لها سياسة حكيمة وعقلانية منذ بداية الأزمة في سوريا لما كان المتطرفون الإسلاميون في العراق يتواجدون الآن في المكان الذي يتواجدون فيه، ولما وقفت أمريكا الآن أمام مهمة إطفاء حريق مندلع.

وأشار إلى أن أمريكا تقف عمليا مع دول التحالف السابق، وراء هذا الحريق بسبب الغزو الذي شنته على العراق عام 2003 تحت ذريعة كاذبة.

وأضاف أن موضوع ضرب المجموعات المتطرفة في سوريا، يمكن أن يكون تصرفا صحيحا في حال اقترانه بالحصول على موافقة نظامية من حكومة دمشق.

ورأى أن العديد من السياسيين الغربيين سيتوجب عليهم، إذا كانوا لا يريدون إرسال قوات برية إلى سوريا والعراق، تغيير مواقفهم من الرئيس السوري طبعا في حال توفر الرغبة الحقيقية بتدمير الراديكاليين الإسلاميين.

ووصف أفكار بعض السياسيين الغربيين بتسليح وتدريب والزج بمقاتلي المعارضة العلمانية المناوئة للأسد ضد الدولة الإسلامية، بأنها هذيان لأن مثل هذه المعارضة لا توجد.

وأشار إلى أن تركيا راهنت في البداية على الإخوان المسلمين وسقوط الأسد وعلى أن هذا التنظيم الذي يرعاه “اردوغان” سيتمكن بسرعة من تولي موقع قيادي في البلاد؛الأمر الذي لم يحصل، لافتا إلى أن تركيا اليوم تحلم بحلمها العثماني الجديد الصغير، وهو الإشراف -على الأقل- على المناطق الحددوية السورية عن طريق إنشاء منطقة عازلة تشمل مدينة حلب الهامة.