الحكومة الفرنسية تلتقي ممثلي “السترات الصفراء”

الحكومة الفرنسية تلتقي ممثلي “السترات الصفراء”

المصدر: الأناضول

التقى رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب، وفدًا يمثل حركة السترات الصفراء، مساء أمس الجمعة، قبيل الاحتجاجات الواسعة المنتظرة اليوم في عموم البلاد.

وقالت جاكلين مورو، من أعضاء الوفد، للصحافيين عقب اللقاء إن ممثلي الحركة طرحوا آراءهم على رئيس الوزراء.

وأضافت مورو إن الحركة تنتظر من الرئيس إيمانويل ماكرون أن يدلي بتصريحات فورًا حول القضية ويدرس مطالبها.

وأكدت أنه يتوجب على ماكرون اتخاذ خطوات من شأنها خفض التوتر القائم.

ومن المنتظر أن ينتشر 89 ألف شرطي في أنحاء البلاد؛ لتأمين المظاهرات المرتقبة اليوم السبت، 8 آلاف منهم في باريس وحدها.

وطلبت الشرطة، في وقت سابق، من أصحاب المحلات والمطاعم في شارع الشانزليزيه إغلاق محلاتهم، وعدم ترك الطاولات والكراسي في الخارج، السبت.

وقررت السلطات الفرنسية إغلاق المتاحف القريبة من الشانزليزيه وإلغاء حفلات الأوبرا في مبنيي غارنيه والباستيل، فضلًا عن تأجيل مباراة باريس سان جيرمان ومونبلييه في دوري كرة القدم.

كما أعلنت أنها ستغلق برج إيفل مع الإبقاء على قوس النصر مغلقًا؛ بسبب الاحتجاجات.

ومن المقرر وقف رحلات مترو الأنفاق في حوالي 30 خطًّا في باريس، مع إغلاق الكثير من الشوارع في محيط الشانزليزيه.

ويبحث الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عن مخرج من “الأزمة” الناجمة عن احتجاجات “السترات الصفراء”، التي بدأت في الـ17 من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وتعدّ الأكثر عنفًا خلال السنوات الأخيرة.

واضطر ماكرون على خلفية الاحتجاجات، إلى إلغاء زيارة رسمية له الأسبوع الجاري إلى صربيا، وأعلن إلغاء ضرائب على الوقود، كان مقررًا فرضها في 2019.

لكن الإعلان عن إلغاء الضرائب لم يكن كافيًا لتهدئة غضب أصحاب “السترات الصفراء”.

وأظهر استطلاع أجرته شركة “إيلاب” للأبحاث، أن 78 % من الفرنسيين يعتقدون أن التدابير التي أعلن عنها ماكرون، لم تكن كافية لتلبية مطالب المحتجين.

واحتجاجات “السترات الصفراء” ضد الضرائب وارتفاع تكاليف المعيشة، والتي عمّت مدنًا مختلفة منذ الـ17 من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي؛ شهدت مقتل 4 أشخاص وإصابة المئات، وسط اتهامات للشرطة باستخدام العنف.

واعتبر ماكرون، أن المشاركين في احتجاجات باريس، السبت الماضي، “مجموعة من الغوغاء لا علاقة لهم بالتعبير السلمي عن مطلب مشروع”، ما أثار انتقادات على نطاق واسع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع