انطلاق حملة “دعم الأسرى بجميع اللّغات في أوروبا”

انطلاق حملة “دعم الأسرى بجميع اللّغات في أوروبا”

رام الله- أعلن نادي الأسير الفلسطيني اليوم الأحد، عن انطلاق فعاليات حملة “دعم الأسرى بجميع اللّغات في أوروبا” من فرنسا.

وجاء ذلك خلال جولة لوفد فلسطيني في مدن فرنسية دعت إليها مؤسسات وجمعيات فرنسية، بالإضافة إلى جمعية التضامن الفلسطيني الفرنسي برئاسة تهاني توفيق؛ وذلك لاستجلاب الدعم الأوروبي لقضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، واطلاع الجمهور الفرنسي على الانتهاكات الإسرائيلية بحقّ الفلسطينيين، وضمّ الوفد مسؤول العلاقات الدولية في نادي الأسير رائد عامر، وعبد المنعم وهدان مسؤول الشؤون الدولية في الرئاسة، بالإضافة إلى والدي الشهيد الطفل محمد أبو خضير من القدس.

ولفت رائد عامر إلى أن الوفد شارك ضمن عدّة فعاليات في فرنسا، أطلع فيها الجمهور الفرنسي على أوضاع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، والانتهاكات التي تمارس يومياً بحقّهم، والظروف المعيشية التنكيلية التي يعيشونها، كما ونقل رسالة الأسير القائد مروان البرغوثي وتقديره لجميع الجهود الفرنسية والأوروربية.

بدورهما، نقل والدا الشهيد الطفل أبو خضير ممارسات الاحتلال بحق الأطفال الفلسطينيين، وتنكيل المستوطنين بطفلهم قبل قتله كنموذج، وذلك خلال زيارات لعدّة مدن فرنسية منها سيران وليون وميلوز.

وأضاف عامر بأن رئيسة الحزب الشيوعي أكدت بدورها على أهمية تدويل قضية الأسرى والتأكيد على الحقوق الفلسطينية، وإطلاق سراح الأسرى بأقصى سرعة وخاصة القائد مروان البرغوثي، وذلك عبر الفعاليات التي سيقومون بدعمها في فرنسا.