فريق روسي يتجسس على مؤسسة عسكرية بريطانية (صور)

فريق روسي يتجسس على مؤسسة عسكرية بريطانية (صور)

المصدر: توفيق إبراهيم- إرم نيوز

كشفت صحيفة ”ذا صن“ البريطانية النقاب عن بعض الصور تُظهر فريق تلفزيون روسي يتجسس على مقر قيادة الدفاع السيبراني البريطاني، ما أثار حالة تأهب أمني لكل قاعدة عسكرية في بريطانيا.

وأصدرت السلطات أوامر للقوات العسكرية بالاتصال بالشرطة في حال رصدها الصحفي الروسي ”تيمور سيرازييف“ (39 عامًا) خارج أي موقع ينتمي للجيش البريطاني.

ووفقًا للصحيفة، شوهد الصحفي تيمور وهو يصور بالقرب من سياج ثكنات الفرقة 77th Brigade التي تعمل جنبًا إلى جنب لـ“المخابرات الحربية“ MI5 و“ جهاز الاستخبارات البريطاني“ MI6 في الحرب الإلكترونية والنفسية.

وبحسب ما ورد، رُصد تيمور وهو يقود سيارة بالقرب من قاعدة ”باركشير“ مرارًا وتكرارًا، كما رُصد مصور يعتقد أنه ديمتري فولكوف في مقعد الراكب، واتضح فيما بعد أن الفريق الصحفي يعمل في القناة الأولى الروسية التي تتخذ من موسكو مقرًا لها، والموالية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وحكومته.

واطلع وزير الدفاع البريطاني غافن ويليامسون على الأمر وبدأ قادة المخابرات تحقيقًا فوريًا بشأن قضية التجسس المزعومة في 21 نوفمبر، كما تشمل حالة التأهب نشر صور لتيمور وسيارته التي كان يقودها وهي من طراز تويوتا أفينسيس.

وبعد أيام من الإعلان عن حالة التأهب الأمني، بثت القناة الأولى الروسية تقريرًا لتيمور عن ثكنات الفرقة “ 77th Brigade“، والذي تضمن ادعاءات بأن قادة القاعدة قد زوروا أدلة تثبت أن روسيا ارتكبت جرائم حرب في سوريا.

من جانبه، قال وزير الدفاع البريطاني غافن ويليامسون: ”نأخذ أمن قواعدنا وموظفينا على محمل الجد، فإذا لاحظ أحد المواطنين أي شخص يتصرف بشكل مريب حول أو داخل قاعدة عسكرية، عليه إبلاغ الشرطة فورًا“.

وتأجج التوتر بين بريطانيا وروسيا منذ نهاية الحرب الباردة بعد تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال الذي سرب أسرارًا روسية إلى ”جهاز الاستخبارات البريطاني “ MI6، وابنته ”يوليا“ في مدينة ”سالزبوري“ في مقاطعة ويلتشير البريطانية.

يذكر أنه في تقرير سابق عن فشل عملية اغتيال العميل المزدوج سكريبال، ادعى تيمور أن المشتبه بهما، وهما مواطنان عاديان ولا يعملان جواسيس لروسيا، كما أنه لطالما أثارت تقاريره القلق بين مدراء الأمن في بريطانيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com