بايدن يحذر تركيا من مخاطر احتكار السلطة

بايدن يحذر تركيا من مخاطر احتكار السلطة

إسطنبول- حذر نائب الرئيس الأميركي جو بايدن السبت من تركيز السلطات في يدي رئيس أي دولة نظرا لمخاطر “التآكل”، وذلك خلال زيارة إلى تركيا التي غالبا ما توجه إلى حكومتها الإسلامية المحافظة تهمة سلوك نهج تسلطي.

وقال بايدن في كلمة ألقاها في اسطنبول أمام ممثلين عن المجتمع المدني التركي، إن “آباءنا المؤسسين (في الولايات المتحدة) توصلوا إلى خلاصة مفادها أن تركيز السلطات يؤدي إلى التآكل، وهو أسوا ما يمكن أن يحصل لنظام سياسي”.

ويتعرض الرئيس رجب طيب اردوغان الذي انتخب في آب/أغسطس لولاية تستمر خمس سنوات، بعدما ترأس الحكومة طوال إحدى عشرة سنة، لسيل من الانتقادات التي تندد بميله التسلطي ورغبته في أسلمة المجتمع التركي.

وعلى غرار بلدان أخرى، دائما ما عبرت واشنطن عن قلقها من التعرض للحريات في تركيا منذ العصيان المدني الذي قمعته الحكومة بشدة في حزيران/يونيو 2013.

وإذا أعيد انتخابه لولاية ثانية، كما يجيز ذلك الدستور التركي الحالي، سيبقي اردوغان الذي سيستقبل السبت نائب الرئيس الأميركي على عشاء عمل، في الحكم حتى 2024.

وحرص بايدن على أن لا يلمح في كلمته إلى الأوضاع في تركيا، مؤكدا أنه لم يأت إلى اسطنبول من أجل “الوعظ”.

لكنه شدد على أن “الوسيلة الفضلى للحفاظ على الحريات تقضي بأن لا نركز كثيرا من السلطات بين يدي فرع واحد في الحكومة”.