استدعاء سفير مصر لدى روما في إطار قضية مقتل جوليو ريجيني

استدعاء سفير مصر لدى روما في إطار قضية مقتل جوليو ريجيني

المصدر: أ ف ب

استدعى وزير الخارجية الإيطالي إنزو موافيرو ميلانيزي، يوم الجمعة، السفير المصري لدى روما من أجل حض القاهرة على إلقاء الضوء على مقتل طالب إيطالي في العاصمة المصرية بحسب الوزارة.

وأفادت وسائل إعلام إيطالية أنه بسبب البطء في التحقيق الذي تجريه القاهرة يستعد المدَّعون الإيطاليون المكلفون بهذا الملف والذين كانوا هذا الأسبوع في مصر، لفتح تحقيق رسمي ضد عدد من عناصر الاستخبارات المصرية.

ومطلع 2016 عُثر على جثة طالب الدكتوراة جوليو ريجيني (28 عامًا) المتخصص في الحركات النقابية مشوَّهة مع آثار تعذيب، على جانب طريق سريع في ضاحية القاهرة.

وكانت هذه القضية أثرت كثيرًا على العلاقات بين البلدين بعد أن اتهمت روما السلطات المصرية بعدم التعاون كفاية في التحقيق، وكانت إيطاليا استدعت سفيرها احتجاجًا في نيسان/أبريل 2016.

وتشتبه الصحافة الإيطالية والأوساط الدبلوماسية الغربية في مصر بقيام عناصر في الأجهزة الأمنية بخطف ريجيني وتعذيبه، ونفت الحكومة المصرية هذه الفرضية.

وأرسلت إيطاليا سفيرًا جديدًا إلى القاهرة في أيلول/سبتمبر 2017 كما تقربت الحكومة الشعبوية التي وصلت إلى سدة الحكم في حزيران/يونيو مع مصر.

وزار كل من ماتيو سالفيني (الرابطة-يمين متطرف)، ولويجي دي مايو (حركة 5 نجوم-مناهضة للمؤسسات) الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للبحث في العلاقات الاقتصادية، والتجارية والهجرة، واستثمار الغاز.

ومطلع 2018 دشنت مصر حقل ظهر للغاز الذي اكتشفته مجموعة ”إيني“ الإيطالية للنفط.

لكن التعبئة لمعرفة الحقيقة حول مقتل ريجيني لم تتراجع في إيطاليا.

وأكد ميلانيزي للسفير المصري أن ”إيطاليا تريد أن ترى تطورات ملموسة في التحقيق“ بحسب بيان للوزارة، مؤكدًا أن كشف المسؤولين عن هذه ”الجريمة الوحشية“ يبقى ”أولوية للمؤسسات الإيطالية“.

مواد مقترحة