الإفراج عن جاسوسة روسية بعد الحكم عليها في ألمانيا

الإفراج عن جاسوسة روسية بعد الحكم عليها في ألمانيا

برلين- افادت وسائل اعلام المانية الجمعة ان جاسوسة روسية حكم عليها العام 2013 مع زوجها في قضية تجسس في المانيا، افرج عنها اخيرا قبل انتهاء مدة عقوبتها وعادت الى روسيا، مشيرة الى احتمال اجراء عملية تبادل عملاء.

واوردت اسبوعية “فوكس” ووكالة الانباء الالمانية ان هذه المرأة (48 عاما) المعروفة باسم هايندرون انشلاغ افرج عنها قبل يومين وغادرت المانيا الى روسيا في حين بقي زوجها اندرياس (53 عاما) موقوفا.

وقالت “فوكس” ان الافراج المبكر عن هذه المرأة قد يندرج في اطار تبادل للعملاء بين روسيا والمانيا.

وفي منتصف تموز/يوليو 2013، وبعيد الحكم على الزوجين بالسجن، نقلت صحيفة “كومرسانت” الروسية ان موسكو تأمل بان تتم مبادلتهما بعميل واحد على الاقل يمضي عقوبة في روسيا لممارسته نشاطا لمصلحة الغرب.

وحكم على هايندرون انشلاغ في تموز/يوليو 2013 بالسجن لخمسة اعوام ونصف عام من جانب محكمة في شتوتغارت (جنوب غرب)، فيما حكم على زوجها اندرياس بالسجن لستة اعوام ونصف. ودين الاثنان بالتجسس لمصلحة الاستخبارات الخارجية للاتحاد السوفياتي السابق (كاي جي بي) ثم للاستخبارات الروسية (اس في آر).

واقام الجاسوسان في المانيا الغربية العام 1988 قبل سقوط جدار برلين. وكانا يجمعان معلومات عن الاستراتيجيات العسكرية والسياسية للاتحاد الاوروبي والحلف الاطلسي وخصوصا عبر قناة اتصال داخل وزارة الخارجية الهولندية.

وكانا يضعان وثائقهما في علب بريد مهملة او تحت اشجار ويتسلمها موظفون في قنصلية روسيا العامة في بون، العاصمة السابقة لالمانيا الغربية.

واعتقل الجاسوسان في تشرين الاول/اكتوبر 2011 بعدما فاجأت الشرطة الالمانية المرأة وهي تتنصت على رسائل مشفرة.

واعتبرت قضية التجسس هذه الابرز في المانيا منذ نهاية الحرب الباردة.