واشنطن تُسقط عنوان جلسة لمجلس الأمن حول الأزمة بين أوكرانيا وموسكو

واشنطن تُسقط عنوان جلسة لمجلس الأمن حول الأزمة بين أوكرانيا وموسكو
Dienstag, den 9. Mai 2006 nahm die amtierende EU-Ratsvorsitzende, Österreichs Aussenministerin Ursula Plassnik an einer Sitzung des UN-Sicherheitsrates zur Lage im Sudan im UNO Hauptquartier in New York, USA teil.

المصدر: الأناضول

أبدت واشنطن معارضتها لمناقشة التصعيد بين روسيا وأوكرانيا في مجلس الأمن، بسبب عنوان الجلسة، وذلك على خلفية التوتر الأخير بين البلدين في بحر آزوف.

وطلبت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة نيكي هيلي الكلمة، قائلة إن بلادها وعددًا آخر من دول المجلس ترفض انعقاد الجلسة تحت عنوان ”انتهاك الحدود الروسية“.

واضطر رئيس مجلس الأمن، السفير الصيني ما تشاو شيوي، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لأعمال المجلس للشهر الجاري، إلى طلب التصويت على انعقاد الجلسة تحت عنوان ”انتهاك حدود روسيا“، وجاءت النتيجة بموافقة 4 دول فقط (من بينها روسيا والصين)، مقابل رفض 7 دول وامتناع دولتين عن التصويت.

وعقب إعلان نتيجة التصويت على القرار، أعلن رئيس المجلس انعقاد الجلسة دون العنوان الذي طالبت به موسكو ”انتهاك حدود الاتحاد الروسي“.

ويلزم اتخاذ أي قرار في مجلس الأمن موافقة 9 دول أعضاء في المجلس (من أصل 15 دولة) على الأقل؛ بشرط عدم استخدام أي من الدول الخمس دائمة العضوية (أمريكا وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين) حق النقض.

وقبيل انعقاد الجلسة، أكد المندوب الأوكراني الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير يوري سيرجييف، للصحفيين، على ضرورة ”تشديد العقوبات على روسيا، لأن موسكو لا تفهم أي لغة أخرى غير ذلك“، على حد تعبيره.

وأشار إلى أنه سيقدم خلال الجلسة أدلة على تورط روسيا في الهجوم، الذي تعرضت له 3 سفن حربية أوكرانية أمس الأحد في بحر آزوف، دون تفاصيل إضافية.

وكانت روسيا قد أقرت مسبقًا بإطلاق قواتها النار على سفن حربية أوكرانية في بحر آزوف من أجل وقفها.

وذكر بيان صادر عن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي اليوم الإثنين أن سفنًا حربية أوكرانية حاولت انتهاك الحدود الروسية في ساعات المساء(الأحد)، الأمر الذي تطلّب تدخل الأسطول البحري، وسفن تابعة للأمن الفيدرالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com