خبير: اقتتال النرويجيين في كوباني حالة نادرة

خبير: اقتتال النرويجيين في كوباني حالة نادرة

أوسلو – انشغل الرأي العام في النرويج باقتتال المواطنين النرويجيين فيما بينهم، على جبهتي القتال في مدينة عين العرب (كوباني)، التابعة لمحافظة حلب السورية، بعد مصرع نرويجي كان يقاتل في صفوف الفصائل الكردية ضد تنظيم داعش.

وذكرت وسائل إعلام نرويجية؛ أن عدد النرويجيين الذين سافروا إلى الشرق الأوسط؛ للالتحاق بصفوف الفصائل الكردية في عين العرب، يتراوح ما بين 10 و20، فيما يقاتل العشرات من النرويجيين في صفوف داعش في سوريا والعراق، حسب الوسائل ذاتها.

وشغل مصرع النرويجي “أرول جان” (28 عامًا)؛ في اشتباكات عين العرب الرأي العام في بلاده، وذكرت وسائل إعلام نرويجية أنه أول مواطن يسقط قتيلًا في الحرب ضد داعش، في حين بلغ عدد القتلى النرويجيين في صفوف داعش 12.

ويعتبر مختصون نرويجيون أن اقتتال النرويجيين فيما بينهم؛ يعد من الحالات النادرة في تاريخ البلاد، ويقول العقيد باله إيدستوبو: ” إن حالة مشابهة شوهدت في الحرب الداخلية الأمريكية، حيث اقتتل عدد كبير من النرويجيين فيها على جبهتين مختلفتين “. واستدرك قائلًا: ” غير أن هذا النموذج يختلف كثيرًا من الناحية الجغرافية ومن جهة مسوغاته، ربما يكون ما يحدث في كوباني يحدث للمرة الأولى في التاريخ الحربي للنرويج “.

وتشهد مدينة عين العرب، التي تسكنها في الأساس أغلبية كردية، قتالًا عنيفًا، بين تنظيم داعش من جهة، ووحدات حماية الشعب الكردية، وفصائل من الجيش الحر من جهة أخرى، تدعمهما ضربات جوية من قوات التحالف الدولي، بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية، والتي لم تفلح حتى الآن في دحر التنظيم