إيران تعاقب مسؤولًا بارزًا طلب الجنسية الأمريكية

إيران تعاقب مسؤولًا بارزًا طلب الجنسية الأمريكية

المصدر: إرم نيوز

منعت السلطات الإيرانية، اليوم الإثنين، مسؤولًا بارزًا من مغادرة البلاد؛ بسبب اجتماعه مع مسؤولين القنصلية الأمريكية في دبي الإماراتية لطلب الحصول على الجنسية والإقامة في الولايات المتحدة.

 وقال مصدر مطلع في الحكومة الإيرانية فضل عدم ذكر اسمه، ”إن السلطات الأمنية منعت كبير المفاوضين الإيرانيين ورئيس فرقة المعلومات المالية وغسيل الأموال، في وزارة الشؤون الاقتصادية والمالية الإيرانية ميثم نصيري أحمد آبادي، من السفر، بعد اجتماعه مع مسؤولين في القنصلية الأمريكية في دبي الإماراتية“، وفق ما ذكرت وكالة أنباء ”فارس نيوز“ المحلية.

وأضاف المصدر ”أن أحمد آبادي اجتمع بالقنصلية الأمريكية في الإمارات، وتقدم بطلب الحصول على الجنسية الأمريكية لنفسه ولأسرته“، مشيرًا إلى أن ”أحد أقارب ميثم نصيري آبادي يحمل الجنسية الأمريكية وساعده على التواصل مع المسؤولين في القنصلية الأمريكية“.

وتابع المصدر ”أن أحمد آبادي قاد مفاوضات عديدة مع مسؤولين في مجموعة العمل المالي الدولية FATF من أجل إنضمام إيران إلى هذه المعاهدة الدولية التي تعنى بمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، كما كُلف بمتابعة وتنفيذ المعايير والمبادئ التوجيهية لهذه المنظمة الدولية“.

وفي السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، صادق البرلمان الإيراني، بعد مشاهدات ومناقشات طويلة، على انضمام إيران لمعاهدة مكافحة تمويل الإرهاب (CFT)، لكن مجلس صيانة الدستور المتشدد رفض هذه الاتفاقية وطالب بإجراء تعديلات عليها، بذريعة مخالفتها للدستور الإيراني والشريعة الإسلامية.

وCFT هو جزء من الاتفاقية الدولية لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب المعروفة بـ“FATF“، ويعد واحدًا من القوانين الأربعة التي تم تبنيها وتطبيقها؛ لمنع إدراج اسم إيران في القائمة السوداء لفرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية FATF.

ولا تعترف إيران بالجنسية المزدوجة، حيث عادة ما يكون حملة الجنسيات المزدوجة عرضة للاعتقال والمحاكمة، بذريعة التجسس والتحريض على النظام.

وفي يوليو/ تموز الماضي، كشفت وزارة الأمن الإيرانية (الاستخبارات)، وجود 210 مسؤولين بمختلف المؤسسات الحكومية بالبلاد، له تداعيات سلبية من بين عدم إمكانية التحقيق وملاحقة أي من هؤلاء في حال ثبت تورطه بملفات فساد.

وفي 9 نوفمبر / تشرين الثاني 2017، قالت وكالة رويترز إنه منذ 2015 اعتقلت السلطات ما لا يقل عن 30 من جماعات حملة الجنسية المزدوجة في إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com