هروب مدير مصنع إيراني من الأهواز مع تصاعد الاحتجاجات

هروب مدير مصنع إيراني من الأهواز مع تصاعد الاحتجاجات

المصدر: إرم نيوز

أعلن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين محسن إيجي، هروب مدير مصنع شركة قصب السكر، سيامك نصيري أفشار، في ظل استمرار احتجاجات العمال ضد المصنع للمطالبة بدفع رواتبهم المتأخرة منذ نحو ستة أشهر.

وقال النائب الإيراني حسين نقوي حسيني للصحفيين، عقب اجتماع للبرلمان بشأن مناقشة أزمة عمال مصنع شركة قصب السكر الذي يقع في مدينة الشوش التابعة لمحافظة خوزستان جنوب إيران، إن ”السلطة القضائية عبر المتحدث باسمها أكدت أن مدير المصنع ليس معتقلًا، وإنما هرب ولا يعرف مصيره“.

وأوضح حسيني أن ”السلطات القضائية تعهَّدت بالبحث عن مدير مصنع شركة قصب السكر سيامك نصيري أفشار لحل أزمة العمال المتظاهرين الذين يطالبون بحقوقهم“، مؤكدًا أن ”القضاء أكد أن مدير المصنع ليس معتقلًا، أو في السجن حتى نمنحه فرصة لحل مشاكل العمال المتظاهرين“.

وتابع النائب الإيراني أن ”هناك نحو 4500 عامل يطالبون بدفع رواتبهم المتأخرة منذ نحو ستة أشهر“.

وتعقد حاليًّا جلسة مغلقة في البرلمان الإيراني للبحث ووضع الحلول لمناقشة أزمة العمال المتظاهرين في مدينة الشوش والأهواز بشكل عام في ظل تصاعد الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وطالب المتظاهرون، أمس السبت، حكومة الرئيس حسن روحاني التي وصفوها بالخائنة، بتحويل مصنع شركة قصب السكر من القطاع الخاص إلى القطاع الحكومي لحل أزمتهم.

واندلعت مواجهات بين عمال متظاهرين وقوات الأمن أمام مبنى بلدية مدينة الشوش، وفقًا لما ذكرته مصادر ميدانية، مشيرة إلى أن ”المتظاهرين رشقوا قوات الأمن بالحجارة بعدما استخدموا الهروات لتفريقهم“.

وهتف العمال الذين خروجوا بمسيرة احتجاج مع عائلاتهم  ضد حكومة روحاني واصفين إيّاها بـ ”الحكومة الخائنة“، كما ردَّدوا شعارات ”العامل يموت! لن نقبل بهذه المذلة، ونحن جائعون“.

ويعتبر مجمع ”نيشكر هفت تبه“، بالقرب من مدينة الشوش التابعة لمحافظة خوزستان جنوب إيران، أقدم مصنع لإنتاج قصب السكر في البلاد، وواجهت الشركة التي تشرف على إدارته منذ ثلاث سنوات مشاكل مالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة