تركيا تنفي لجوء الجيش السوري الحر إلى أراضيها

تركيا تنفي لجوء الجيش السوري الحر إلى أراضيها

المصدر: دمشق - إرم

نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، تانجو بيلجيتش، لجوء 15 ألف مقاتل تابعين للجيش السوري الحر، إلى بلاده، واصفاً ذلك بـ“ادعاءات عارية عن الصحة“.

ونفى المتحدث التركي أيضاً في المؤتمر الصحفي الذي عقده بالعاصمة التركية (أنقرة)، لجوء قيادي في الجيش السوري الحر إلى تركيا، وقال: ”إن الوضع مخيف في حلب التي تقع بين فكَّي النظام، و“داعش“، وإذا ساءت الأوضاع سنشهد موجة لجوء كبيرة من المدينة تجاه تركيا، ومن الصعب تحديد الأرقام“، موضحاً أن فرض منطقة حظر جوي، مهمة جداً لتركيا، وستقي من عمليات اللجوء إلى أراضيها.

وقال حول زيارة مبعوث الرئيس الأمريكي الخاص لمكافحة تنظيم ”داعش“، الجنرال المتقاعد جون الين، إلى تركيا، إنه سيتم بحث مسائل مثل ”فرض حظر جوي في سوريا، وتدريب، وتجهيز الجيش السوري الحر“.

وكانت صحفاً تركية نشرت تقارير عن لجوء 15 ألف مقاتل من الجيش السوري الحر، وقائد ”جبهة ثوار سوريا“ جمال معروف، إلى الأراضي التركية.

وكانت جبهة النصرة سيطرت على عدة مقار تابعة لـ“جبهة ثوار سوريا“، المصنفة أمريكياً بـ“معارضة معتدلة“ ، بداية الشهر الجاري، في ريف إدلب، وكذلك سيطرت على مقار وأسلحة ”حركة حزم“ المدعومة غربياً أيضاً، نتيجة خلافات بينهما، فيما اختفى قائد ”جبهة ثوار سوريا“، جمال معروف، إثر سيطرة النصرة على مقار جبهته.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، حذَّر أمس الأول الثلاثاء، من زيادة تدفُّق اللاجئين إلى بلاده في حال سقوط مدينة حلب بيد النظام السوري أو تنظيم ”داعش“ وقدر أعداد هؤلاء بـ 2- 3 مليون لاجئ، في حال سقطت المدينة ما يشكِّل عبئاً كبيراً على موارد بلاده.

وأوضح الوزير التركي أن القوة الوحيدة التي تقاتل تنظيم ”الدولة“ والنظام السوري هي الجيش الحر، ولكنه فشل من تحقيق أي نتائج مهمة؛ بسبب قتال الطرفين، ونوَّه إلى أن الخيار الوحيد أمام المجتمع الدولي هو دعم الجيش الحر.

يذكر أن تركيا تؤكد على أهمية رحيل نظام الأسد؛ من أجل الوصول إلى صيغة لحل الأزمة الإنسانية في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com