لافروف: روسيا لا تزال تقدم المساعدات للعراق وسوريا

لافروف: روسيا لا تزال تقدم المساعدات للعراق وسوريا

المصدر: دمشق – إرم

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا تعمل على إيجاد الحلول للأزمات المختلفة، ولا سيما في أوكرانيا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتنطلق من أهمية الجهود الدولية في المساعدة على الحل على أساس القوانين والأعراف الدولية.

وقال لافروف في كلمة له اليوم أمام مجلس الدوما الروسي حول السياسة الخارجية الروسية: ”إن روسيا لا تزال تقدم المساعدة لحكومات العراق وسورية والدول الأخرى في المنطقة من أجل مواجهة أزماتها الداخلية، وهي اقترحت بحث كل الأخطار الناجمة عن هذه الأزمات في إطار الأمم المتحدة من أجل وضع إستراتيجية شاملة متكاملة لاحتوائها“.

وأشار لافروف إلى أن روسيا قدمت مبادرات فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني الذي تتواصل المفاوضات حوله مع طهران، لافتاً إلى أن التقدم في هذا الملف سيساعد على تحسين الأوضاع في الشرق الأوسط، والتقدم بالمبادرة المتعلقة بإنشاء منطقة خالية من السلاح النووي في الشرق الأوسط.

وأوضح لافروف أن الأزمة الأوكرانية هي ”نتاج سياسة بعض الدول الغربية الساعية إلى تعزيز أمنها على حساب أمن ومصالح الدول الأخرى وتوسيع الفضاء الجيوسياسي الخاضع لسيطرتها ومطامح حلف الناتو بالتوسع شرقاً على حساب المشاركة في تشكيل منظومة الأمن المتكاملة وهو ما أدى إلى تحقيق انقلاب غير دستوري وغير شرعي في أوكرانيا“.

وبين لافروف أن الدول الغربية تقوم بدعم كل ما يفعله فريق الحرب في كييف بما في ذلك الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان وعدم العمل على دفع الطرفين إلى الحوار وتطبيق الاتفاقات الموقعة وخاصة اتفاق مينسك واتفاق جنيف لحل الأزمة والتي نصت على ضرورة إجراء إصلاح دستوري بمشاركة كل القوى السياسية وإقامة حوار مباشر بين ممثلي سلطات كييف وإقليم دونباس.

وأكد لافروف استعداد روسيا للحوار مع الغرب والعمل في جميع الظروف القائمة لافتا إلى أن العقوبات أحادية الجانب وغير الشرعية لا تساعد على الإطلاق على حل الأزمة الأوكرانية وإلى أنه لا بديل عن التعاون المتكافئء بين روسيا والاتحاد الأوروبي بسبب الروابط الوثيقة بينهما في المجال الاقتصادي السياسي والثقافي.

وشدد لافروف على أن من أولويات السياسة الخارجية الروسية في ظروف الأزمة الأوكرانية والضغوط الغربية هو تعزيز الموقف الروسي في إطار النظام العالمي الجديد الذي يتميز بالتعددية القطبية مبينا أن روسيا مستعدة لتطوير العلاقات مع كل الدول التي تريد التعاون على أساس الاحترام المتبادل وتعترف بالدور القيادي للأمم المتحدة.

وقال لافروف ”إن روسيا تحاول أن تعزز ثقافة الاحترام المتبادل في العلاقات الدولية ولكن الولايات المتحدة وحلفاءها يحاولون الضغط على الدول الأخرى وبالتالي عندما تحاول دولة ما أن تدافع عن مصالحها على حساب مصالح الأخرين فهذا سيؤدي إلى نتائج سلبية على الصعيد العالمي“.

وأوضح لافروف أن روسيا تولي اهتماما لتطوير التعاون في إطار مجموعة بريكس ومنظمة شنغهاي للتعاون حيث يتم الآن العمل على إطلاق بنك بريكس المشترك بحجم 100 مليار دولار، لافتاً إلى أن دور بريكس يزداد على الصعيد الدولي وهو ما أكدته الأحداث الأخيرة وخاصة ما جرى في إطار قمة العشرين قبل أيام في أستراليا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com