إسرائيل توضح تفاصيل عمليتها الأمنية بغزة والكشف عن هوية الضابط القتيل

إسرائيل توضح تفاصيل عمليتها الأمنية بغزة والكشف عن هوية الضابط القتيل

المصدر: فريق التحرير

قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غادي أيزنكوت، الاثنين، إن الوحدة الخاصة التي اشتبكت مع مسلحين فلسطينيين، الليلة الماضية، في قطاع غزة، نفذت ”عملية ذات أهمية كبيرة لأمن إسرائيل“.

واستشهد 7 فلسطينيين وأصيب 7 آخرون، ليلة الأحد، جراء هجوم إسرائيلي قرب الحدود الشرقية لمدينة خانيونس، جنوبي القطاع، حسبما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة، كما أسفر الهجوم أيضًا عن مقتل ضابط إسرائيلي برتبة مقدم، وإصابة آخر بجروح متوسطة.

وأضاف الجيش الإسرائيلي، في بيان أن أيزنكوت، أجرى ورئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) نداف أرغامان، ”جلسة لتقييم الوضع بمشاركة كبار قادة الجيش وجهاز الشاباك، واستعرضا جاهزية الجيش وقوات الأمن في مواجهة تطورات مستقبلية“.

ولم يحدد أيزنكوت، طبيعة المهمة التي نفذها الجيش، موضحًا أن الجيش عزز من تواجد ”قواته في القيادة الجنوبية العسكرية، وهو جاهز لتفعيل قوة كبيرة لو تطلب ذلك“، في إشارة إلى قطاع غزة.

تفاصيل مسربة

وأفاد مصدر أمني، رفض الكشف عن هويته لوكالة الأناضول، أن طائرات حربية ومروحية وأخرى بدون طيار، تدخلت لإنقاذ القوة، حيث هبطت طائرة مروحية تحت غطاء من القصف المكثف وإطلاق النار محيط المكان، وقامت بإجلاء أفراد القوة، بما فيهم القتيل والجريح.

وأكد المصدر أن القوة الإسرائيلية استخدمت في العملية، ثلاث مركبات، إحداها من نوع فلوكس واجن، والأخرى شاحنة، فيما لم يتم تحديد نوع المركبة الثالثة.

وذكرأن الطائرات الإسرائيلية قامت بتدمير المركبات عبر قصفها من الجو بعد إخلاء أفراد القوة.

كما شنّ الجيش عشرات الغارات على المنطقة، وتركز القصف في الطرق والمناطق المؤدية لموقع تواجد القوة، حيث تم قصف دراجة نارية ”تكتُك“، ومركبة، وأرض زراعية ببلدة الفخاري، وملعب ومبنى مجاور، وموقع لكتائب القسام في بلدة بني سهيلا، وورشة تصليح إطارات السيارات بمنطقة معن.

الضابط القتيل

في ذات الإطار، كشفت مواقع تواصل اجتماعي إسرائيلية، اليوم، أن الضابط الذي لقي مصرعه خلال اشتباك في قطاع غزة يدعى محمود خير الدين (41 عاما)، من بلدة ”حرفيش“ شمال إسرائيل ومعظم سكانها من الطائفة الدرزية.

كما ذكرت هذه المواقع أن الضابط الآخر المصاب، من قرية عسفيا ومعظم سكانها من الدروز أيضًا.

وقتل الضابط وأصيب زميله، في اشتباك مع مقاتلين من كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، خلال تنفيذ وحدة خاصة إسرائيلية، الليلة الماضية، عملية ”إنقاذ معقدة“، حسب بيان للجيش الإسرائيلي.

وذكرت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية أن معظم تفاصيل العملية ستبقى سرية، بما فيها هوية الضابط القتيل وهو برتبة مقدم.

لكن إعلانات نعي القتيل، باللغة العربية من أقارب له في بلدة ”حرفيش“، وتساؤلات ناشطين إسرائيليين باللغة العبرية عن سبب عدم الكشف عن هويته، أدت للكشف عن اسمه.

ويخدم الدروز ”في المناطق التي أقيمت فيها دولة إسرائيل عام 1948“ بالجيش الإسرائيلي، فيما يرفض دروز مرتفعات الجولان السوري المحتلة الاعتراف بشرعية الاحتلال، والتعامل معه وحتى حمل هويته.

واستشهد 7 فلسطينيين وأصيب 7 آخرون، ليلة الأحد، جراء هجوم إسرائيلي قرب الحدود الشرقية لمدينة خانيونس، جنوبي القطاع، حسبما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة، بينهم القائد في كتائب القسام نور بركة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة