ثمار القمة.. كوريا الجنوبية ترد على هدية بيونغ يانغ بفاكهة ”اليوسفي‎“

ثمار القمة.. كوريا الجنوبية ترد على هدية بيونغ يانغ بفاكهة ”اليوسفي‎“

المصدر: رويترز

أعلن ”البيت الأزرق“ الرئاسي في كوريا الجنوبية، أن طائرة نقل عسكرية بدأت، الأحد، في نقل أول دفعة من فاكهة اليوسفي إلى كوريا الشمالية؛ في إطار هدية يبلغ وزنها 200 طن من جزيرة جيجو في جنوب البلاد.

وتأتي الهدية من سول؛ ردًا على هدية من الشمال للرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن، تمثلت في إرسال طنين من فطر الصنوبر غالي الثمن إليه، بعد قمة مع الزعيم كيم جونغ أون في بيونغ يانغ، في أيلول/سبتمبر الماضي.

وكانت كوريا الشمالية قد سعت لتطوير برامجها النووية والصاروخية، متحدية عقوبات فرضتها عليها الأمم المتحدة.

وقال مسؤولون من كوريا الجنوبية، الأسبوع الماضي، إنهم أجروا اختبارات إشعاع على الفطر، بعد أن تقدم نائب من المعارضة بشكوى عن الأمر.

وقال البيت الأزرق في بيان، إن ”شحنة اليوسفي التي قسمت على 20 ألف صندوق ستنقلها أربع طائرات من طراز (سي-130) إلى بيونغ يانغ في عدة رحلات، اليوم الأحد وغدًا الإثنين“.

ورافق عدد من المسؤولين البارزين من كوريا الجنوبية الشحنة الأولى إلى بيونغ يانغ، من بينهم تشون هي سونغ نائب وزير التوحيد، وسونغ هو كبير مستشاري الرئيس لشؤون التوحيد.

ويواجه كيم ضغوطًا دولية مستمرة؛ بسبب برامج الأسلحة في بلاده، وقد تعهد باتخاذ خطوات لنزع السلاح النووي، خلال قمة تاريخيه جمعته، في يونيو حزيران، بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في سنغافورة.

لكن الخطوات التي اتخذتها بيونغ يانغ حتى الآن، لم تف بالمطالب الأمريكية، التي تشمل اتخاذ خطوات غير قابلة للتراجع عنها؛ للتخلص من ترسانتها والإفصاح الكامل عن منشآتها وموادها النووية.

وتسببت العقوبات الدولية وأخرى مفروضة من جانب واحد، في الحد من نطاق التعاون بين الكوريتين، إذ إنها تحظر العديد من أشكال التعامل الاقتصادي مع الشمال.

لكن الكوريتين نفذتا عددًا من الإجراءات؛ بهدف تخفيف حدة التوتر بينهما، بما شمل المشاركة في منافسات رياضية وفعاليات ثقافية، وإغلاق بعض مواقع حرس الحدود بينهما، إضافة لإجراء مفاوضات على مستوى رفيع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com