رغم فشل لقائه مع بوتين.. نتنياهو يتوجه لباريس للمشاركة في "منتدى السلام"

رغم فشل لقائه مع بوتين.. نتنياهو يت...

ذكر نتنياهو قبيل صعوده الطائرة أنه سيعقد لقاءات مع العديد من الزعماء من جميع أنحاء العالم وسيلتقي بشكل منفرد مع الرئيس الفرنسي ماكرون

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

توجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء السبت، إلى العاصمة الفرنسية باريس، للمشاركة في فاعليات إحياء الذكرى المئوية لنهاية الحرب العالمية الأولى، والتي تنطلق اليوم الأحد، فضلا عن ”منتدى باريس للسلام“، والذي يعقد بشكل متزامن ويستمر لمدة يومين.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن نتنياهو اتخذ قرارًا بالمشاركة في الحدث، على الرغم من أن هذا القرار ظل معلقًا خلال الأيام الأخيرة، حيث لم يتم تحديد موعد لعقد اجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والذي يأتي هو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على رأس زعماء العالم الذين دعتهم باريس للمشاركة، وكان من المفترض أن تشارك وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغيف، نيابة عن نتنياهو حال غيابه.

وطبقًا لصحيفة ”معاريف“، من المتوقع أن يلتقي نتنياهو الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بعد غد الاثنين، مضيفًا أن مكتب نتنياهو حاول تنسيق اجتماع بينه وبين بوتين، لكن الأمر لم يحدث، وبدلاً من ذلك، تم في البداية تحديد لقاء بين رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شابات، وبين نظيره الروسي، لكن هذا الاجتماع ألغي بدوره ولن يرى النور.

وحاول مكتب نتنياهو تبرير عدم عقد اللقاء مع بوتين بقوله إن الحديث يجري عن رغبة فرنسية، بعدم عقد لقاءات ثنائية على هامش الفعاليات، وهو أمر نفته مصادر فرنسية للإعلام العبري، في وقت سابق، فيما تشير ”معاريف“ إلى أن عدم عقد الاجتماع يأتي على خلفية واقعة إسقاط الطائرة الروسية في سوريا في أيلول/ سبتمبر الماضي، واتهام إسرائيل بالمسؤولية، وهو ما خلف أزمة في العلاقات بين البلدين.

ونقل الإعلام العبري عن نتنياهو قبيل صعوده  الطائرة، أنه بصدد المشاركة في حدث مهم، مؤكدًا عزمه عقد لقاءات مع العديد من الزعماء من جميع أنحاء العالم، مضيفًا أنه سيلتقي بشكل منفرد مع الرئيس الفرنسي ماكرون، وسيتحدث معه عن العديد من الملفات، معتبرًا أن مجرد تواجده في هذه الفعاليات أمر مهم في حدا ذاته، حيث ”يمثل دولة إسرائيل بشكل يدعوه للفخر“ على حد قوله.

وكرر نتنياهو مزاعم مكتبه السابقة، حيث نقلت عنه ”معاريف“ القول: ”أحترم طلب البلد المضيف، لقد طلبوا عدم تحديد لقاءات ثنائية.. أنا أثمن هذه الرغبة“، وهو ما يعني مخالفة تصريحه السابق بشأن لقاءاته مع زعماء العالم، فضلاً عن رئيس فرنسا.

وسلطت الصحيفة الضوء على تصريح روسي على صلة بتلك المسألة، صدر عن ديمتري بيسكوف، المتحدث الشخصي باسم الرئيس بوتين، حيث سأله صحفيون عن أسباب إلغاء الاجتماع مع نتنياهو. وبحسب الصحيفة العبرية، رد بيسكوف بتهكم، وقال: ”الاجتماع لا يمكن أن يُلغى.. لأنه لم يتم الاتفاق عليه من الأساس“.

وأوضحت ”قناة 20“ العبرية من جانبها، أنه على الرغم من مبررات نتنياهو، بيد أنه سيلتقي الرئيس الفرنسي ماكرون، فيما سيلتقي بوتين نظيره الأمريكي ترامب على هامش الفعاليات.

كان الرئيس الفرنسي قد وجه خلال الفترة الماضية، دعوات رسمية لقرابة 80 رئيس دولة وحكومة، فضلاً عن ممثلي المنظمات الدولية، للمشاركة في الحدث العالمي. وتلقى نتنياهو دعوة فرنسية للمشاركة، لكنه بحث خلال الأيام الأخيرة إلغاء المشاركة، وإيفاد وزيرة الثقافة والرياضة، خشية تفسير عدم لقائه من بوتين بطريقة تؤثر على صورته داخليًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com